أهمية دور المنظمات الدولية الموثوقة في ردع «كوفيد19»

جلبت العمليات الأولية لتسليم اللقاحات من قبل مصلحة الوصول العالمي للقاح المُضاد لفيروس (كوفيد 19) «كوفاكس» إلى غانا ونيجيريا وساحل العاج بصيص أمل للبلدان الأفريقية الحريصة على البدء في تحصين سكانها ضد المرض.

ولكن في حين يعمل مرفق «كوفاكس» على تكثيف عمليات التسليم، فقد أصبحت مهمته المُتمثلة في توفير إمكانية الوصول السريع والعادل إلى لقاحات (كوفيد 19) للناس في كل مكان مُهددة من قبل الدول الغنية التي تطلب جرعات أكثر مما تحتاج إليه. يمكن أن يؤدي الاختلال العالمي المُقلق في توزيع اللقاحات إلى إعاقة انتعاش أفريقيا وإطالة أمد الجائحة في جميع أنحاء العالم.

يُعد «كوفاكس» أفضل فرصة أمام العالم لتجنب هذا السيناريو. لم يسبق أن كان سكان العالم أجمع بحاجة إلى لقاح ضد المرض نفسه في وقت واحد، كما يُتيح «كوفاكس» تعاونًا ملحوظًا لمواجهة هذا التحدي، حيث يجمع بين الحكومات ومنظمات الصحة العالمية والقطاع الخاص والعلماء والعديد من الشركاء الآخرين لتطوير وتصنيع وتوزيع اللقاحات.

سنعمل في نهاية المطاف على تقييم نجاح هذه العملية غير المسبوقة على مدى عدة سنوات، إن لم يكن عقودًا.

ومع ذلك، يعمل «كوفاكس» بالفعل على منح ملياري جرعة من لقاح (كوفيد 19) إلى البلدان من جميع مستويات الدخل في عام 2021، ولديه مجموعة أبحاث وتطوير اللقاحات الأكثر تنوعًا ونشاطًا في العالم. يكمن الهدف في ضمان تلقي الفئات السكانية الأكثر ضعفاً لقاحات مُضادة لفيروس (كوفيد 19) بحلول نهاية هذا العام.

ومع ذلك، يجب على البلدان النامية التنافس مع البلدان الغنية، التي طلب بعضها إمدادات كافية من اللقاحات لتطعيم سكانها عدة مرات. وعلى النقيض من ذلك، طلب الاتحاد الأفريقي لقاحات لحوالي 38 % فقط من سكان القارة. يخشى البعض أن يلتزم مُصنعو اللقاحات بالاتفاقيات الثنائية مع الدول الغنية، بدلاً من تقديم جرعات لمرفق «كوفاكس».

قد تُسهم المخاوف بشأن تأخر إمدادات اللقاح في الجهود المبذولة من قبل السلطات الأفريقية لتصدير اللقاحات إلى دول أخرى. أنشأ الاتحاد الأفريقي فريق عمل اقتناء اللقاحات الأفريقية (AVATT)، وهي منصة للدول الأفريقية لطلب اللقاحات وشرائها مُسبقًا.

وقد عرضت روسيا 300 مليون جرعة من لقاح «سبوتنيك V» الذي قامت بتطويره للشراء من خلال فريق عمل اقتناء اللقاحات الأفريقية، لكن من غير الواضح متى يمكن تسليم هذه الجرعات، أو بأي سعر. في هذه الأثناء، تسعى بعض الحكومات إلى عقد اتفاقيات ثنائية.

فقد دفعت جنوب أفريقيا 5.25 دولارات لكل جرعة من لقاح «أكسفورد أسترازينيكا»، أي أكثر من ضعف السعر الذي تدفعه الدول الأوروبية. تستخدم زيمبابوي لقاح «سينوفارم» الصيني، وقد أعلنت السلطات الصحية النيجيرية أنها تجري مناقشات مع روسيا والهند لشراء اللقاحات.

على الرغم من أن تكاليف العديد من هذه الصفقات الثنائية غير واضحة، إلا أنها تحدث خارج نطاق مبادرة «كوفاكس»، التي تلتزم بالتفاوض على السعر الأكثر تكلفة للقاحات التي تشتريها.

يمكن أن ينجح مرفق «كوفاكس» كآلية مركزية لضمان الوصول العادل إلى اللقاحات، ولكن ليس إذا سعت الدول إلى تحقيق مصالحها الخاصة أو اضطرت إلى شراء جرعات بطرق أخرى. يبدو أن بعض البلدان تستخدم لقاحاتها لتحقيق أهداف سياسية. بينما أظهر الاتحاد الأفريقي دوره القيادي من خلال إنشاء فريق عمل اقتناء اللقاحات الأفريقية، يجب أن يستمر في التنسيق مع مرفق «كوفاكس» لتجنب تكرار أو تقويض الجهود الجماعية.

في الوقت نفسه، يتعين على منظمة «كوفاكس» نفسها ضمان توفير جرعات أكبر للبلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، بما في ذلك البلدان الأفريقية.

تهدف آلية «كوفاكس» في نهاية المطاف إلى تزويد البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل بما يصل إلى 1.8 مليار جرعة في عام 2021، رهن الحصول على التمويل والإمدادات. لذلك، يجب على الحكومات الأفريقية ملاءمة جهودها مع «كوفاكس» لضمان تحقيق هذه الأهداف.

وهذا من شأنه أن يُتيح أفضل الإمكانيات لإنهاء الجائحة في أسرع وقت ممكن، مع ضمان الشفافية والصرامة. وأخيرًا، يتمثل هدف «كوفاكس» في تمكين الوصول العادل إلى لقاحات مُضادة لفيروس (كوفيد 19). إن جعل أفريقيا تنتظر أمر غير عادل وغير حكيم.

على الرغم من أن الأرقام الإجمالية لحالات الإصابة بفيروس كورونا أعلى بكثير في أوروبا والولايات المتحدة، فإن حاجة أفريقيا إلى حماية العاملين الصحيين في الخطوط الأمامية والفئات المُستضعفة الأخرى ليست أقل إلحاحًا. كلما استغرق تلقيح سكان المنطقة وقتًا أطول، زاد خطر ظهور سلالات جديدة من فيروس كورونا التي يمكن أن تُهدد العالم مرة أخرى.

تعتبر العديد من البلدان صحة مواطنيها ورفاههم الاقتصادي على رأس أولوياتها، وهذا أمر مفهوم ومنطقي. لكن لن يكون أحد في مأمن من فيروس كورونا حتى نكون جميعًا كذلك. يظل «كوفاكس» أفضل أداة لدينا لتوسيع نطاق حماية اللقاحات، ويجب على حكومات البلدان الغنية والفقيرة على حد سواء دعمها.

* متخصصة في الصحة العامة وزميل في معهد «أسبن لأصوات البحوث الجديدة» عام 2021، ومُنسق الاستراتيجية في منظمة «التحالف من أجل ابتكارات التأهب للأوبئة» وعضو في مكتب تنسيق استراتيجية «كوفاكس».

 

طباعة Email