العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    التنمية بالخصائص الصينية

    يبدو أن القادة الصينيين قد تخلوا عن نصيحة دينغ شياوبينغ فيما يتعلق بالبقاء بعيدا عن الأنظار فالرئيس الصيني تشي جينبينغ بإعلانه حقبة جديدة للصين خلال المؤتمر الوطني التاسع عشر في بكين في شهر أكتوبر الماضي قد قدم نظام الحكم الصيني كنموذج يمكن للدول الأخرى تقليده فطبقا لتشي فإن القادة الذين يريدون تسريع تنميتهم مع المحافظة على استقلالهم يجب أن ينظروا للصين كخيار جديد.

    إن الدول النامية وخاصة في جنوب شرق آسيا ومنطقة جنوب الصحراء الإفريقية تبدو مذهولة بهذه الاحتمالية وحتى أن وكالة الأنباء الصينية الرسمية شينخوا قد أشارت الى أن الديمقراطيات الغربية قد بدأت بالتداعي وان الديمقراطية الصينية المستنيرة يمكن أن تكون هي الطريق للإمام. في خضم كل هذا الطرح المتعالي يجب علينا أن نتساءل ما هو نموذج التنمية الاقتصادي والسياسي الصيني على وجه التحديد ؟وهل هو افضل من البدائل الأخرى ؟

    يتألف النموذج الصيني من عدد من الخصائص الرئيسية بما في ذلك الحكم السلطوي المدعوم بتصور الاستقرار وسياسة صناعية موجهة من الدولة والتمويل واستمارات ضخمة في البنية التحتية وتصنيع ريفي مدعوم بالزراعة على مستوى منخفض والانفتاح على التجارة والتقنية الأجنبية. إن مما لا شك فيه أن هذا النموذج قد أدى الى نمو اقتصادي سريع في الصين خلال العقود الثلاث الماضية .

    حيث انتشل مئات الملايين من الناس من براثن الفقر. لكن الإيحاء بأن نموذج - السلطوية - هو ضروري للتنمية السريعة هو خاطئ ففي واقع الأمر فإن هذه الخاصية في النظام الصيني هي التي يجب أن تجعل الدول الأخرى تتوقف وتفكر مليا بالأمر. وبغض النظر عن ما يدعيه أجداد أباطرة المملكة الوسطى فإن التنمية بالخصائص الصينية هي في الحقيقة للصين فقط.

    * أستاذ في جامعة كالفورنيا في بيركيلي

    طباعة Email