العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    التكنوقراط الصيني والتحوّل الخارق

    خلال المؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي اختتمت أعماله أخيراً، تم التركيز بشكل أكبر على من سيشغل المناصب الرئيسية في إدارة الرئيس شي جين بينغ للسنوات الخمس المقبلة. ولكن مسار الصين مستقبلاً يعتمد بشكل حاسم على مجموعة أخرى من القادة الذين تلقوا اهتماماً أقل بكثير: التكنوقراط الذين سينفذون مهام محددة مرتبطة بالإصلاح الاقتصادي والتحوّل في الصين.

    على مدى العقود الأربعة الماضية، قام التكنوقراط في الصين بشكل جماعي بإعداد تحول خارق.

    وسوف يتنحى الجيل الحالي، وهو عبارة عن مجموعة موهوبة من صانعي السياسات، في مارس 2018، وسوف يمررون المهمة إلى جيل جديد. وهذا الجيل - المتعلم تعليماً عالياً، وذو خبرة، والناجح في معظم الأحيان، نتيجة لمزاياه الخاصة - مستعد لحمل التقدم الاقتصادي والاجتماعي في الصين إلى الأمام بمهارة وتفانٍ كبيرين. والسؤال هو ما إذا كان لديه مجال مفتوح للعمل؟

    ومن المؤكد أن: الجيل القادم من التكنوقراط سيواجه ظروفاً مختلفة جداً عن تلك التي واجهت أسلافه. فقد بلغت الصين مرحلة من الغموض. وبالإضافة إلى الأسئلة الكامنة في عملية تحول الأجيال، فقد حدث تحول جذري في إطار السياسة العامة المهيمنة في الصين تحت قيادة شي جين بينغ. خلال السنوات الخمس المقبلة، سوف يعتمد نجاح الصين إلى حد كبير على مدى نجاح إدارة جدول أعمال الحكومة المعقد، والتوترات التي تنطوي عليها.

    ولتحقيق أهدافها، سيتعين على قادة الصين تحقيق توازن دقيق بين حزب قوي ومنضبط ومنتشر في كل مكان، ويضع المعايير ويحمي المصلحة العامة، والأسواق المبتكرة والمكفولة والقوية، التي تقود الاقتصاد إلى المستقبل.

    * حائز على جائزة نوبل في الاقتصاد، هو أستاذ الاقتصاد في كلية نيويورك ستيرن للأعمال وزميل بارز في مؤسسة هوفر.

    طباعة Email