00
إكسبو 2020 دبي اليوم

حياتنا

تغير المناخ

ت + ت - الحجم الطبيعي

يدعو البابا فرانسيس العالم إلى اتخاذ التدابير لمكافحة الانحباس الحراري العالمي، ويبدو أن هذا أثار ثائرة العديد من المحافظين في الولايات المتحدة. فالبابا، وفقاً لهم، لا بد أن يلتزم بالأخلاق ولا يغامر بالدخول إلى عالم العلوم. ولكن مع تتابع فصول مناقشة المناخ هذا العام، سوف يتبين لأغلب البشر أن رسالة فرانسيس كانت مقنعة: فنحن في احتياج إلى العلم والأخلاق للحد من المخاطر التي تواجه كوكبنا.

النقطة الاساسية هي أن الغالبية الساحقة من الأميركيين يتفقون مع دعوة فرانسيس للعمل المناخي، ففي استطلاع لآراء الأميركيين أجري في يناير 2015، قالت أغلبية ساحقة من المستجيبين (78%): «إذا لم نفعل شيئاً للحد من الانحباس الحراري العالمي»، فإن العواقب التي ستحل على الولايات المتحدة في المستقبل سوف تكون «خطيرة بعض الشيء» أو «شديدة الخطورة».

تناول استطلاع في مارس 2015، رأي آخر مواقف المسيحيين الأميركيين، الذين يشكلون 71% من الأميركيين. وتم تسجيل استجابات ثلاث مجموعات: الكاثوليك، والبروتوستانت غير الإنجيليين، والإنجيليين: فقد أجاب 69% من الكاثوليك، و62% من البروتستانت بأن تغير المناخ يحدث بالفعل، مع اتفاق أغلبية أصغر من الإنجيليين (51%) على ذلك. كما وافقت الأغلبية في كل مجموعة على أن الانحباس الحراري العالمي سوف يلحق الأذى بالبيئة الطبيعية وأجيال المستقبل، وتضم المجموعة الثانية الأصوليين الدينيين. وهم ينكرون تغير المناخ لأنهم يرفضون علم الأرض بالكامل، لكن المجموعة الثالثة هي صاحبة النفوذ السياسي: المصالح الخاصة في مجال النفط والفحم.

إن أغلب الناس يعلمون أن الكنيسة عارضت دفاع جاليليو عن مركزية الشمس التي أكدها كوبرنيكوس، وهو ما اعتذر عنه البابا يوحنا بولس الثاني عام 1992. ولكن كثيرين لا يعلمون أن دعم الكنيسة للعلم الحديث، بما في ذلك العديد من المساهمات المهمة في علوم البيولوجيا والكيمياء والفيزياء من قِبَل رجال دين كاثوليك بارزين على مستوى العالم.

 

* مدير معهد الأرض في جامعة كولومبيا.

طباعة Email