على الدائرة

ميركاتو شتاء 2021

في العُرف الكروي، تقتنص الأندية فرصة الميركاتو الشتوي لتدارك الأخطاء التي نجمت عن الاختيارات غير الموفقة في الفترة الصيفية، وتعد بمثابة فرصة جيدة لبعض الفرق التي لديها إصابات في مراكز مؤثرة، وتستغل أخرى الفترة لتخفيف العبء المالي بإتاحة الفرص لبعض من نجومها حبيسي الدكة استعادة البريق واستكشاف أنفسهم من جديد عبر نظام الإعارة، وترفع أخرى الراية البيضاء وتبدأ بالإعداد لموسم مقبل عله أن يكون أفضل من الجاري بعد أن فقدت الأمل في بلوغ الأحلام.

بين صفقات نوعية مدروسة، وذات طموح وأهداف، وأخرى عشوائية، أغلق ميركاتو شتاء 2021 أبوابه، بتسجيل 352 حالة متوزعة على خمس درجات مختلفة، نال منها دوري المحترفين 54 صفقة.

وأرى أن انتقال الموهوب يحيى الغساني إلى شباب الأهلي الأبرز على صعيد اللاعبين المواطنين من حيث النظرة المستقبلية الواعدة، وذهاب إسماعيل الحمادي إلى خورفكان الأجدى، وقدوم الدولي السوري عمر خريبين إلى أصحاب السعادة الأفضل في الانتدابات الجديدة على صعيد الأجانب إلى جانب الياباني ناكاجيما مع الزعيم، نظراً للإمكانيات الفنية الهائلة لكلا النجمين.

وبحثاً عن الأمل الأخير من أجل البقاء في دوري الشهرة، وضع عجمان يده على النواقص بعين خبيرة، واستبدل حتا جلده بالكامل، وسنشاهد فريقاً آخر بالدور الثاني، أما المحزن في هذا الميركاتو فهو أن يبقى الموهبة عموري بلا فريق.

نقطة في الدائرة:

بين تغيير الأجانب والمقيمين والمدربين، كم أنفقت أنديتنا في ميركاتو شتاء هذا العام، من أجل تاج الدوري أو حلم البقاء؟

طباعة Email
تعليقات

تعليقات