قرار مرتقب

رسالة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله) إلى عشاق رياضة الهجن جاءت في وقتها، وكان لها مدلولها وصداها.

تتجه الهيئة العامة للرياضة خلال الفترة المقبلة لاتخاذ قرار يتلخص في خفض حجم الموازنة السنوية لبعض الاتحادات، وفقاً لسياسة سوف تسير على نهجها بحسب المعطيات والمتطلبات التي تمليها الظروف، والتي نتمنى أن تحدث بعد دراسة مستفيضة وتمحيص لواقعنا الرياضي من قبل أصحاب الشأن، وذلك عندما ينفذ القرار يكون نتاجاً طبيعياً وإفرازاً يصب في مصلحة اتحاداتنا الرياضية ولا يعوق مسيرتها.

نحن على قناعة تامة وبعد مرور كل هذه السنوات وزيادة رقعة الاتحادات الرياضية، بأنه لابد أن تكون هناك وقفة متأنية ومبنية على الإدراك والعلم والمعرفة، بأن رياضة الإمارات يجب أن تكون في المكان والموقع الصحيحين من منطلق السياسات الحكيمة لقيادتنا الرشيدة التي تولي بدورها هذا القطاع جل اهتمامها، وتسعى دائماً وأبداً لتوفير كل المعينات له في سبيل أن يبدع شبابنا ويرسموا أجمل الصور وأبهاها عند مشاركتهم في كافة المحافل الرياضية.

المتابع لواقع اتحاداتنا الرياضة يدرك تماماً أن هنالك فوارق في الموازنات ما بين اتحاد وآخر، وهذا الأمر ليس بدعة وإنما تمليه، بطبيعة الحال، ظروف نشاط كل اتحاد على حدة، الأمر الذي يتطلب وجود هذا التباين المنطقي ولكن في الوقت نفسه يجب ألا تكون له مؤثراته السالبة في مسيرة كل اتحاد، بمعنى أن يستطيع أي اتحاد تسيير نشاطاته وبرامجه بكل سلاسة بعيداً عن المعاناة المالية، ولا نجعله يشكو مر الشكوى من تعطل أنشطته وتنظيم معسكراته ومشاركاتهم في البطولات.

إن عدم التعجل في إصدار القرارات المصيرية يقودنا إلى تحقيق الرؤى التي ننشدها، ومن ثم نرسخ سياسة الأبواب المفتوحة والأذن الصاغية لكل المقترحات والدراسات التي نصل من خلالها إلى الأهداف المرجوة من ممارسة شبابنا لكل رياضة تحلو لهم، وحتماً في نهاية المطاف سوف نجني ونقطف الثمار اليانعة بعيداً عن الأشواك، والمطلوب من الاتحادات أن تكون أكثر واقعية وهي تبحث وتنقب وتتعاطى عند وضع الموازنات الخاصة بها، وتضع في الحسبان القرار الذي سوف تتخذه الهيئة العامة للرياضة، المناط بها التحليق برياضتنا عالياً بعد مرور كل هذه السنين.

في الصميم

بدأت التحركات مبكراً لإبرام الصفقات مع لاعبين محترفين، فهل يا ترى سوف ندور في نفس الحلقة المفرغة؟

احتلال منتخب شباب القوى المركز الأخير في بطولة التعاون بالكويت وحصوله على ميدالية برونزية يتيمة، يؤكد واقع الحال الذي تعيشه اللعبة.

تعليقات

تعليقات