00
إكسبو 2020 دبي اليوم

وجهة نظر

صيانة لا غير

ت + ت - الحجم الطبيعي

في العام 2009، سألني أحد أصدقائي البرشلونيين، عن سر تفوقهم في ذلك الموسم على الغريم ريال مدريد، فقلت له بصفتي مشجعاً للنادي الملكي «إننا نملك إدارة متخبطة، مدربين ضائعين، ولاعبين من الطراز القديم، فسكت واقتنع بما قلته».

نحن في العام 2015، لا أملك أية حجة أدافع بها عن موسم الأصفار، والسبب امتلاكنا أغلى اللاعبين، ومدرباً قديراً من الطراز الرفيع، ورئيس ناد أجمع عليه كل المشجعين والمحبين، عندما قرر العودة لخدمة القلعة الملكية مرة أخرى.

لعلنا اليوم يجب أن نقف مع أنفسنا ولو لثانية، لننقد أداءنا هذا الموسم منذ بدايته، الجميع توقع إحراز ثلاثية تاريخية، نكمل بها مشوارنا القوي الذي بدأ العام 2014 عندما أحرزنا دوري أبطال أوروبا، ولكن ما حدث العكس، خسرنا السوبر الإسباني، و استنزفنا النقاط في بداية الدوري بعدها انطلقنا بقوة في النصف الأول، ليتوقف القطار في المباراة التاريخية، التي أقيمت في دبي، التي خسرها أمام إسي ميلان الإيطالي، وتبدأ النيران بالتصاعد من النادي الملكي، للبحث عن كبش فداء نلقي عليهم كل أخطائنا.

الجماهير عقب مباراة الفريق مع اليوفنتوس، خرجت إلى الشوارع في ثورة مصغرة على إدارة النادي والمدرب واللاعبين، مطالبين بـ«عاصفة حزم» ترسم خريطة طريق جديدة للنادي، ولكني أختلف معهم إذا تغير فلورنتينو بيريز من سيأتي، وما هي سياساته، ألم نتعلم حتى الآن من أخطاء الماضي، عبر المطالبة بهدم البيت وبنائه مرة أخرى. ثانياً كارلو أنشيلوتي، سيتغير ولكن من سيخلفه، ويحمل الإرث الثقيل، الذي يحبه كل المدربين في بداياتهم يفرون منه في النهايات، أما اللاعبون فنعم نحتاج إلى التغيير في المراكز الأساسية، والابتعاد عن جلب النجوم الكبار الذين يدخلون على النادي الموارد المالية الضخمة، ولكن لا يقدمون شيئاً في المعلب.

إنه ليس نهاية المشوار، والقلعة الملكية ليست متصدعة، بل تحتاج فقط إلى الصيانة العاجلة، والمشي بخطوات ثابتة لكي نعود إلى المنافسة.

آخر الكلام

Ⅶ ارحموا كاسياس فهو مازال أحد أساطير النادي الخالدة

Ⅶ من يطالب بعودة جوزيه مورينيو نسوا أنهم كانوا أول من لعنوه

Ⅶ نتمنى أن يقدم لنا فريقا برشلونة واليوفنتوس مباراة جميلة تستحق أن تخلد في التاريخ

طباعة Email