00
إكسبو 2020 دبي اليوم

ليه يا بنفسج

ت + ت - الحجم الطبيعي

من جديد تعود مملكة البحرين وعاصمتها الجميلة المنامة، لتخطف الأجواء الإعلامية الرياضية من جديد، فبعد أيام قليلة من تحقيق دولة الإمارات إنجازاً رياضياً تاريخياً من قلب تلك العاصمة، بفوزها باستضافة النسخة السابعة عشرة من كأس آسيا 2019 لكرة القدم، وذلك بالإجماع وخلال 30 دقيقة فقط من بداية اجتماع اللجنة التنفيذية للاتحاد الآسيوي.

ها هي تعود من جديد لتطل علينا بإطلالتها الساحرة وبساطة أهلها وعراقة مبانيها، عندما تتجه الأنظار صباح اليوم نحو قاعة المؤتمرات الكبرى بفندق الخليج، حيث ينعقد الكونجرس الآسيوي الذي يرسم خارطة طريق جديدة للكرة الآسيوية خلال السنوات الأربع المقبلة، من خلال اختيار مكتب تنفيذي جديد، يتكون من 25 مقعدا، يشغلهم أعضاء من مختلف مناطق الاتحاد الآسيوي.

إضافة إلى اختيار 3 شخصيات لشغل منصب عضوية المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي، وتدخل الإمارات المعترك الانتخابي من خلال مرشحنا معالي اللواء محمد خلفان الرميثي لعضوية المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي.

وتسيطر علينا بحمد الله حالة من الثقة في النفس حول ارتفاع اسهم حظوظ فوزه، وبالتأكيد هناك شبه إجماع على اختياره لما لدولة الإمارات من مكانة قارية مرموقة، بالإضافة إلى الخبرات الكبيرة وشبكة العلاقات القارية القوية التي يتمتع بها، صاحب التجارب الإدارية الناجحة سواء في اتحاد الكرة أو نادي العين.

شخصياً دائماً ما أربط الأحداث الرياضية السعيدة بتلك العاصمة الطيبة، ولمَ لا، المنامة هي توج فيها الأبيض الشاب بلقب خليجي 21، في النسخة قبل الأخيرة من تلك البطولة الغالية على قلوبنا، وهي من شهدت ملاعبها سيمفونية كروية رائعة من منتخب أعادنا إلى زمن البطولات بأداء راقٍ حسدنا عليه البعض، مدرجات عاصمة البحرين هي من شهدت عشق الوطن وسمعت أهازيج الفرحة .

وتنسمت هواء بلاد زايد، وأعتقد أن الأحداث الحالية للكونجرس الآسيوي لن تتنازل عن تصدير السعادة لأهل الإمارات بإعلان فوز محمد خلفان الرميثي بالمنصب الذي يستحقه بكل تأكيد، بما يمتلكه من شخصية رائعة وفكر متطور وإصرار على النجاح والتميز.

طباعة Email