الوصل واللعب على المكشوف

واأسفاه..الذي يحدث حاليا في نادى الوصل ..هل هو وضع طبيعي أم إنها (خراريف) وحكايات تحكى في قصص (ألف ليلة وليلة).

هل هذا الذي يحدث في أكبر قلعة رياضية في الإمارات أمر عادي أم تدمير لهذا النادي العريق الذي صنع الإنجازات في وقت لم تكن تعرف وقتها الإنجازات والانتصارات !!

هل هذا الذي يحدث في هذا النادي الكبير شيء سهل على محبيه ومشجعيه ومؤيديه ..هذا النادي الذي كان (رافدا) لمنتخباتنا الوطنية في كل فئاتها ..هذا النادي الذي جعل الفانيلة الصفراء (عشقا) لكثير من الناس حتى أسموه بنادي (الذهب) ونادي (القرن)!!

أبدا ليس (سهلا) الذي يحدث في نادي الوصل.. حيث بدأت الأمور تتعقد وبدأت الأوضاع (تتوتر) من يوم لآخر.. حتى أصبح الكل يقذف (بكلام مسموم) وكأنه يريد أن يزيد الطين بلة!!

بدأ اللعب على المكشوف وبدأت الأمور تخرج عن السيطرة وبدأ الصغير قبل الكبير يطلق (الشائعات) وأصبحنا لا نعرف الصدق من الكذب!!

بدأت الأمور (تعلن) على (الملأ)..وأصبح (الشتم) والكلام غير المبرر يصل للإعلام، وانتم يا أعزائي تعرفون أن الإعلام إذا أراد أن يقوم بتضخيم الأمور عندها سيكون العلاج صعباً جداً وخاصة في ظل تعدد الوسائل الإعلامية وإن كنا نعترف بأن (الشائعات والأكاذيب أكثر من الحقائق).

بدأ اللعب على المكشوف..فالتصريحات تطلق من كل صوب وحدب وكأنها (قذائف متعمدة) وأصبحت (المصالح) تسيطر على (الوضع المخيف)على حساب مصلحة النادي!

عندما تتدخل المصلحة الشخصية (تغيب الحقيقة) لأن الوضع يصبح (مرعباً) والضحية هم عشاق نادي القرن!

عندما تصل الأمور إلى هذا (الحد) ويصبح كل شخص يصرح ويكشف عيوب الآخرين عندها لن (تنتهي) الأزمة بل ستزداد (تعقيدا) وعندها لن ينصلح الحال إلا بقرار قوي وصريح من شخص قوي)!!

بصراحة أتمنى أن تنتهي أزمة الوصل بأسرع وقت ممكن لأنها ليست في صالح الرياضة الإماراتية، وليس في صالح الكرة الإماراتية، فلا نجعل أنفسنا (مضحكة) للآخرين (للاستخفاف) بنا ولا نجعل أنفسنا (صغارا) لأمور لا داعي لأن تخرج من (أسوار) النادي حتى وصلنا الآن الى المنتديات الخليجية!!

نعم نعترف بان (البيت) تحصل فيه خلافات ومشاكل ولكن (حلها) يكون داخل (البيت) نفسه.. فأتمنى من الأخوة في نادي الوصل أن (يحلوا) مشاكلهم وخلافاتهم داخل (أسوار) النادي وأن لا تخرج المشاكل خارجه، لأن (الحل) بعدها سيكون صعبا جدا..وفى النهاية أؤكد بان الحل سيكون (مزعجاً) لكل الأطراف لأنه سيكون بعيدا عن (العاطفة)!!

أتمنى أن (تتوقف) الأمور عند هذا الحد وأن يقف الجميع في (خندق) واحد وأن يتكاتف (الكل) لمصلحة النادي و(رحمة) لجمهوره الكبير الذي يعشقه لدرجة (الجنون)..وأن تكون (نية) الجميع (صافية) لتعود الأمور إلى نصابها ويعود الوصل إلى (مكانته) الطبيعية كواحد من الأندية التي نضرب بها (المثل) من الناحية الإدارية والفنية، ونحن نعلم بأن أي شخص يمثل الإدارة يكون له (الشرف) بانه عضو ينتمي إلى هذا النادي الكبير الذي كان مثالاً يحتذى به!

يا جماعة الخير ..عند هذا الحد و(كفى) والذي يحدث (عيب) كبير وعلى الجميع أن (يتعهد) بالمضي قدما لرفع شأن النادي، وأنا على ثقة بأن هذا النادي سيقف (شامخا) كعادته ليمثل الوصل ويمثل الإمارات خير تمثيل، يالوصل عود بسرعة لأن محبيك ومؤيديك ينتظرونك على أحر من الجمر ، لأن دوري الإمارات يفتقدك كثيرا يا معدن الذهب!!

طباعة Email
تعليقات

تعليقات