العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    استفيدوا من المونديال

    كثيرة هي الإيجابيات التي ستعود على كرة القدم الإماراتية من إقامة مونديال الأندية الذي اختتم أول من أمس في العاصمة أبوظبي، فهناك إيجابيات من الجانب التنظيمي تعود على شباب الوطن والمتطوعين الذين يكتسبون خبرات كبيرة من مثل هذه التجمعات التي تقوم على أرض الإمارات، ستساعدهم في السنوات القادمة لاسيما أن الأحداث والاستضافات متكررة وشبه دائمة في وطننا العزيز، منها ما هو كروي مثل مونديال الأندية وكأس آسيا في عام 2019، ومنها غير ذلك من أحداث رياضية مختلفة.

    ولكن هناك إيجابية مهمة جداً يجب أن نستفيد منها طالما نحن على أبواب انطلاقة خليجي 23، هذه الإيجابية التي يجب أن نستثمرها بشكل كبير جداً، هي التألق الذي ظهر عليه فخر الإمارات الجزيرة في هذا المحفل العالمي، بعد تأهله إلى نصف النهائي وإحراجه، بشكل لفت أنظار العالم، لفريق ريال مدريد الإسباني في مباراة الدور الثالث، وتقدمه حتى النصف الساعة الأخير من اللقاء بهدف، قبل خروجه في آخر المطاف بصعوبة بالغة، رافعاً رأس كل المتابعين الإماراتيين والعرب، وحابساً أنفاس كل محبي «الميرنغي» في قارات الدنيا.

    اللعب بكل قوة وثقة مهما كان المنافس، ومهما كانت الظروف، إيجابية لا تقدر بثمن، وهذا ما أكده الجزيرة في مواجهته لبطل أوروبا والعالم، فبالرغم من أن غالبية التوقعات كانت تشير إلى أن نجوم الريال سيكونون في حصة تدريبية تحضيرية للمباراة النهائية، ظهر «الفخر الإماراتي» بصورة فاجأت الغالبية العظمى ممن تابعوا اللقاء حتى لاعبي الملكي أنفسهم، لذا فالدرس المستفاد هو أن لا نترك أي غيابات تؤثر على معنويات الأبيض في الاستحقاق الخليجي القادم، وحتى لو كان الجهاز الفني جديداً وهناك لاعبون جدد منضمون للمنتخب، إلا أن كل هذه الظروف تذوب وتتلاشى عندما يكون الأداء نابعاً من القلب، والإصرار هو العنوان الأول، والجاهزية حاضرة مهما كان الوضع ومهما كان الطرف الاخر.

    دعوة موجهة للاعبي الأبيض، عليكم أن تراجعوا ما عمله الجزيرة في مونديال الأندية، خاصة في مباراتي أوراوا بطل آسيا وريال مدريد، عليكم أن تستخلصوا العبر وتأخذوا الخبرات في كيفية تحدي المستحيل، هذا والمنافس ريال مدريد بكل ألقابه ونجومه وتاريخه، فما بالكم وأنتم تواجهون منتخبات تقاربكم في المستوى والظروف والتطلعات.

    صافرة أخيرة..

    جميل أن نرى في مباراة منتخبنا الوطني الودية أمام العراق استعداداً للحدث الخليجي، أسماء جديدة في مختلف الخطوط، خلق التنافس بين اللاعبين ضرورة لأخذ كل ما عندهم من قدرات.

    طباعة Email