00
إكسبو 2020 دبي اليوم

يوم تاريخي

ت + ت - الحجم الطبيعي

في حياة كل أمة هناك أيام تاريخية تبقى طويلاً في الذاكرة لا تمحوها الأيام ولا تعترف بها لحظات الزمن، يستدعيها الحنين في وقت لا بديل فيه عن عشق الوطن. اليوم في العاصمة البحرينية المنامة، يوم تاريخي ينتظر بلاد زايد الخير، حيث سيتم الإعلان عن الدولة المستضيفة لكأس آسيا 2019، القرار الرسمي الذي سيصدر اليوم، يؤكد أن كل المؤشرات تقول إن بلادنا هي الأجدر بتنظيم البطولة الآسيوية الكبيرة، وأعتقد أن تاريخنا الحافل في تنظيم العديد من البطولات الدولية باحترافية نالت إعجاب الجميع بداية من رجل الشارع الرياضي البسيط وحتى رئيس جمهورية «فيفا» جوزيف بلاتر، يمنحنا الحق وكل الحق في أن نكون الرقم «واحد» كما تعودنا من قادتنا.

بعد الوصول إلى المنامة، وجدت أن أكثر ما أثار الإعجاب هي تلك الحالة من التضافر والانصهار داخل بوتقة «عيشي بلادي» والتي تظهر في كل اللحظات التي يحتاج فيها الوطن الغالي إلى سواعد أبنائه، ولعل الاهتمام والمتابعة اللذين يوليهما سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني الرئيس الفخري لاتحاد كرة القدم، ومتابعة سموه المستمرة للخطوات العملية التي قامت بها لجنة ملف الإمارات لاستضافة كأس آسيا 2019، منذ تشكيلها برئاسة محمد بن ثعلوب، تأكيد على حرص قيادتنا على تنظيم الأحداث الرياضية ذات الصبغة الدولية، والتي تزيد من مكانة الإمارات في كل المحافل الدولية وهي المكانة التي أصبحت تذهب إلى أبعد من كأس وميداليات ومراكز شرفية بل مكانة بالقدرة على صنع كل شيء « غير»، ولعل التقارير الخاصة بالزيارات الميدانية التي قامت بها لجان الاتحاد الآسيوي للمرافق والمنشآت التي ستستضيف الحدث القاري، واكتمال الملف من كل النواحي، إلى جانب العديد من العوامل الأخرى يصب في مصلحة ملف الإمارات 2019.

اليوم سيتم الإعلان عن الدولة المستضيفة، وندعو الله أن نكون نحن لا غيرنا لأننا ببساطة الأجدر والأميز والأوفر حظاً، ثقتنا بإمكاناتنا وقدراتنا على تحقيق المستحيل، ستقدم للعالم نسخة من كأس آسيا تليق باسم الإمارات، لتصبح المرة الثانية في تاريخنا، وفي تاريخ البطولة بعد تنظيمنا بطولة 96 في العاصمة الحبيبة أبوظبي والتي قدمنا فيها بطولة، نجحت في تغيير المفاهيم من جميع النواحي تنظيمياً وفنياً.

كلمة أخيرة

كأس آسيا 2019 تنتظر الإعلان الرسمي عن المستضيف، ونرى من خلف الكواليس أنها اختارت من سيكرم وفادتها ويحسن ضيافتها .. مرحباً بك أيتها الغالية في بلاد زايد الخير

أحمد الحوري

Alhouri35@gmail.com

طباعة Email