العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    جاذبية السياحة في الإمارات

    السياحة جزء لا يتجزأ من المكون الاقتصادي لدولة الإمارات العربية المتحدة، لذا عملت الحكومة الرشيدة على توليد الطاقة الكهربائية الوفيرة، واهـتمَّت بترميم الأماكن الأثرية، وبناء المناطق السياحية الحيوية، والأبراج ناطحات السحاب، وأنشأت العديد من المؤسسات للترويج السياحي، وبذلت ما بوسعها لتوفير كل المقومات الأساسية لصناعة السياحة لتصبح دولة الإمارات إحدى أهم الدول الجاذبة للسياح عالـميّاً، وليتمتع كلُّ مَن وطِئ أرضها المباركة بكلّ ما تحمله في أنحائها من أماكن أثرية وسياحية وشواطئ خلابة وفنادق ومنتجعات فخمة، ومع هذا وذلك حققت الدولة الأمن في كل الجوانب، ووفرت أسباب الرخاء والازدهار، فغدا كلّ شيءٍ جميلاً بهيجاً يمتع العين والنفس.

    وبهذا نجحت الإمارات في أن تفرض نفسها وجهةً سياحية عالمية، لا تقلُّ شأناً عن دولٍ عريقة في مناطقها السياحية، فمثلاً في العاصمة أبوظبي يمكن للسائح أن يستمتع بشواطئ البحر ويتجول على كورنيشها الشهير، ويزور مسجدَ الشيخ زايد الذي يعدُّ ثالث أكبر المساجد في العالم من حيث المساحة الكلية بعد الحرمين الشريفين، ومن العاصمة إلى إمارة دبي بمدينتها الواسعة وضواحيها الجميلة، التي غدت ذات مبانٍ أيقونــيَّة رائعة، تنتشر فيها المطاعم الحافلة، وفرص التسوق التي لا تقل عمّا يشابهها من المدن المتطورة،لقد أصبحت إمارة دبي الخيار الأمثل للعائلات والسياح الباحثين عن الاستجمام والتسلية.

    وبالتوجه للإمارات الأخرى، يُسعَد السائح بالأماكن السياحية الخلابة، ويتمتع برؤية أسواقها الجميلة ذات الطابع المعماري التراثي، وبمكتباتها التي تجذب الباحث عن الثقافة من أينما كان.

    ولا شك في أن الأماكن الأثرية العتيقة تُعدُّ كنزاً يروي تاريخ المنطقة، ويصف بلغة الحال تفاعلَ أبنائها مع الأحداث عبر الزمن، حيث توجد القلاعُ العديدة والحصون المنتشرة على القمم الجبلية والمرتفعات.

    ومن أبرز المناطق الأثرية منطقةُ البستكية التي تقع شرق منطقة دبي، وتمتدّ بمحاذاة الخور، ومن أهم الأماكن التي تعكس أصالة العمارة العربية الإسلامية بيت الشيخ سعيد آل مكتوم، الذي يقع على ضفاف الخور بمنطقة الشندغة،ويمثِّـل حقبةً هامة من تاريخ الإمارات، وقصر الحصن في أبوظبي، وحصن جسر المقطع، وقرية التراث، وعدد من الجزر التي تبهر زائريها؛ كجزيرة السمالية، وهي واحدة من الجزر المقابلة لساحل أبوظبي، التي غدت محميةً طبيعية هادئة، تمتلئُ بالحيوانات الغريبة والطيور العجيبة؛ كطائر الإيمو والنعام والطيور البرية المختلفة والغزلان، وعدد كبير من الزهور والنباتات النادرة، وفي الدولة أماكن سياحية وأثرية جميلة كثيرة ومنتشرة في مختلف الأنحاء.

     

     

    طباعة Email