2019 عام التسامح

أسست قيادة الإمارات قواعد الدولة على قيم التسامح، وشعب الإمارات فخور كل الفخر بتخصيص عام 2019 ليعبروا عن التسامح الإماراتي. بكل تسامح بنيت دولة الإمارات العربية المتحدة وبكل تسامح نعيش فيها جميعاً، هذه الثقافة التي أسس لها بناة الوطن بناة الدولة دعاة الاتحاد بين الإمارات، وهذا ما سار عليه ولاة أمورنا من بعدهم.

ولقد أخذ التسامح في الدولة منحى مختلفاً، فتحول فكره وقيمه ومبادئه إلى نهج حياة وبرنامج عمل وجوهر وعمق في سياسة دولة الإمارات التي كانت وما زالت وستظل تضرب مثالاً للتسامح والقيم الإنسانية الحضارية الراقية، حيث تعد دولة الإمارات حاضنة لقيم التسامح والسلم والتعددية الثقافية، وكفلت قوانينها للجميع الاحترام والتقدير.

قيادتنا الرشيدة تحرص على مواصلة مسيرتها الإنسانية في تحقيق الازدهار، ونعمل معاً على تآصل وترسيخ وديمومة قيم التسامح في الأجيال القادمة.

الإمارات بلد التسامح، بل إن التسامح جزء أصيل في الشخصية الإماراتية، وذلك ما جعل الدولة تحتضن نحو 200 جنسية، ويشعر الجميع بكل التقدير والاحترام يحكمهم نظام عادل لا تمييز فيه.

إن من الآثار التي ينتج عنها التسامح: استتباب الأمن والأمان في المجتمعات، والتآلف بين الناس في معاملاتهم وسلوكياتهم، فتطغى بينهم الإيجابية، إضافة إلى انتشار روح المودة بين الناس مما يثمر السعادة في منزل الأسرة الواحدة، فما دخل التسامح في أي منزل حتى جاء بالخير على جميع أفراد الأسرة من الوالدين والأبناء، وتفشى العفو في أركان المجتمع، فينتج عنه قلة الجريمة وتقويم السلوك وروح التفاؤل واستكانة الأنفس، إلى جانب انتفاء التشاحن، لأن التسامح ينمي في النفس والمجتمع المسؤولية في التعامل مع الغير.

على الجميع كل من مركزه إشاعة معنى التسامح فكراً وسلوكاً بين الناس، حتى تنعم البشرية بالسعادة والاستقرار والسكينة، لأن كل الفتن والويلات التي عاشتها وتعيشها البشرية في الماضي والحاضر ما هي إلا نتيجة لغياب التسامح بين الناس، فلو أخذ التسامح طريقه إلى قلوب الناس لما سفكت الدماء ولا أهدرت الطاقات ولا كانت الشحناء بين الناس ولا البغضاء.

وفي نهاية عام 2018 قامت كاتبة هذه السطور بإهداء صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أول نسخة من كتاب التسامح الذي يعد أول كتاب مرجعي في التسامح، وتيمناً بما جاء برسالة التسامح لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حين قال أكثر ما نفاخر به الناس والعالم عندما نسافر ليس ارتفاع مبانينا ولا اتساع شوارعنا ولا ضخامة أسواقنا، بل نفاخرهم بتسامح دولة الإمارات، وبهذا تم الإعلان بأن يكون عام 2019 عام التسامح بدولة الإمارات العربية المتحدة.

شكراً دولتي.. شكراً قيادتنا الرشيدة على الدعم المتواصل والعطاء بلا حدود.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات