صحتك النفسية توازن لحياتك

الصحة النفسية هي التوافق مع المجتمع وعدم الشذوذ عنه وعدم مخالفته، لتكون متوازناً وبصحة نفسية إليك اتباع خطوات مهمة: كن نشيطاً، إذا كان لدى الشخص مشكلة ذات صلة بالتوتر النفسي، يمكن أن يؤدي النشاط البدني إلى صفاء الحالة الذهنية والنفسية لديه، بالتالي يكون قادراً على التعرف إلى أسباب التوتر لديه وإيجاد حل لها، فالتعامل مع التوتر بشكل فعّال يحتاج إلى الشعور بالقوة النفسية.

عليك بامتلاك السيطرة، مهما كانت الصعوبة التي قد تبدو عليها المشكلة، هناك حل دائماً. تواصل مع الناس، يعد مشاركة المشكلة مع الآخرين الطريق للتخلص من جزء كبير منها، والمساعدة على رؤية الأشياء بطريقة مختلفة، من خلال وجود شبكة مساندة جيدة من الأصدقاء والزملاء والعائلة. اكتسب ملكة التحدي، يمكن أن يضع الشخص لنفسه أهدافاً وتحديات، سواء في العمل أو خارجه، مثل تعلّم لغة جديدة أو رياضة جديدة، فهذا يساعد على بناء الثقة، كما أن من شأن ذلك أن يساعد على التعامل أو التكيف مع التوتر، ومن خلال التحدي المستمر للنفس يتعلّم الشخص استباق الأشياء والسيطرة على مجريات حياته.

اللجوء إلى العمل التطوعي، تظهر الأدلة أن الناس الذين يساعدون الآخرين، من خلال بعض الأنشطة مثل العمل التطوعي أو العمل المجتمعي يصبحون أكثر مرونة، فمساعدة الناس الذين يكونون في حالات أسوأ من غيرهم، في كثير من الأحيان، سوف تفيد في وضع مشاكل الشخص في منظورها الصحيح، فكلما أعطى المرء أكثر، أصبح أكثر مرونة وأكثر شعوراً بالسعادة.

الحرص على الإيجابية، لابد من البحث عن الإيجابيات في الحياة، وعن الأشياء المستحبة، لا يقدّر الناس دائماً ما لديهم من طاقات، يمكن تدريب النفس لتكون أكثر إيجابيةً عن الحياة، حيث إن المشاكل كثيراً ما تكون مسألة منظور. وإذا قام المرء بتغيير المنظور الخاص به، قد يرى وضعه وحالته من وجهة نظر أكثر إيجابية. تقبل الأشياء التي قد لا تتغير، ليس من الممكن دائماً تغيير وضع صعب، فإذا ثبت أن هذه هي الحال فإن الاعتراف بذلك وقبول الأشياء كما هي والتركيز على ما يقوم به الشخص، كل ذلك يجعله يسيطر عليها ويكون أكثر راحة ويشعر بمزيد من السعادة والإيجابية في حياته. تعد الصحة النفسية مهمةً جداً، فبعض الأمراض النفسية، مثل الاكتئاب والقلق، أمور شائعة. وإذا ما أصيب الشخص بمثل هذه الأمراض، فمن المهم الحصول على العلاج المناسب.‏‫‬

تعليقات

تعليقات