السركال الرئيس

لا اعتقد أن النتيجة التي انتهى إليها اجتماع اتحاد غرب آسيا لكرة القدم في عمان، كانت بمثابة مفاجأة لأحد، خاصة ولم تخرج عما توقعه يوسف السركال، رئيس مجلس إدارة اتحاد الإمارات ومرشحنا لرئاسة الاتحاد الآسيوي، في تصريحاته قبل الذهاب إلى هناك، فكما توقعنا جميعا اتفقوا على المبدأ لكنهم اختلفوا على التطبيق والتنفيذ، وتمسك كل من المرشحين العرب الثلاثة برأيه في أنه الأقوى فرصة في الفوز وعلى الجميع مساندته.

من واقع خبرتنا من الأحداث السابقة نتوقع أن تشهد الأيام القليلة القادمة مجموعة من المتغيرات وإعادة الحسابات، في ضوء معرفة كل مرشح بثقل ميزانه على ساحة المساندين وحدود فرصته في المنافسة والفوز، وعليه ستكون الاتفاقات طبقا لحجم المكاسب والمصالح التي يمكن تحقيقها في المرحلة التالية، وهذا أمر مشروع في لعبة الانتخابات، تعارفنا على تسميتها بـ"التربيطات" وحجم وقيمة المقابل.

وإذا كان الاجتماع لم يضف جديدا، إلا أنه قذف بحجر في المياه الراكدة والتي لن تتوقف حركتها طوال الفترة القادمة التي تسبق الانتخابات، ومهما كانت الخلافات والاختلافات المهم ألا نختلف على بقاء المنصب مع الغرب، ومن واقع ما لدينا من معلومات وقراءات زادت ثقتنا في أن السركال هو الرئيس القادم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات