تمكين المرأة في الإمارات.. مسيرة بدأها زايد وتواصلها القيادة الرشيدة

في يوم المرأة الإماراتية الذي نحتفل به هذا العام تحت شعار «المرأة على نهج زايد»، نتذكر إنجازات بنات الوطن ودورهن في جهود التنمية والنهضة التي شهدتها وتشهدها الدولة في ظل الدعم غير المحدود الذي توفره القيادة الرشيدة لسيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تواصل نهج تمكين المرأة الذي رسخ دعائمه الوالد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي كان داعماً قوياً للمرأة ونصيراً لها في جميع المجالات.

ويأتي احتفالنا بيوم المرأة الإماراتية في «عام زايد» و«بنات زايد» قد حققن العديد من النجاحات والإنجازات في جميع المجالات وعلى المستويات كافة، ويشاركن بكفاءة وفعالية ضمن الكوادر الوطنية في مختلف القطاعات، بما في ذلك أبحاث الفضاء، والطاقة المتجددة والطاقة النووية للأغراض السلمية وتصنيع وإطلاق الأقمار الاصطناعية وصناعة الطيران، وغيرها.

وجاءت دولة الإمارات العربية المتحدة في المركز الأول عربياً، وضمن الدول المتقدمة في حقوق المرأة وفق التقرير السنوي لمركز دراسات مشاركة المرأة العربية التابع لمؤسسة المرأة العربية 2017، الذي أشاد بالقيادة السياسية الإماراتية ونهجها في تمكين المرأة، وأشار إلى أن المرأة الإماراتية باتت شريكاً أساسياً في قيادة مسيرة التنمية المستدامة، إضافة إلى حضورها القوي في ساحات العمل النسوي العربي والإقليمي والدولي.

«على نهج زايد» شعار يلهمنا أن نسير على نهج الشيخ زايد الذي آمن، منذ تأسيس الدولة، أن نهضة المجتمع تتحقق بتمكين المرأة وتفعيل مشاركتها وإفساح المجال أمامها، وضرورة تضافر الجهود من أجل توفير المقومات التي تمكنها من أداء دورها على أكمل وجه.

وقال، طيب الله ثراه، لحظة إعلان قيام دولة الاتحاد: «لا شيء يسعدني أكثر من رؤية المرأة الإماراتية تأخذ دورها في المجتمع وتحقق المكان اللائق بها.. يجب ألا يقف شيء في وجه مسيرة تقدمها، للنساء الحق مثل الرجال في أن يتبوأن أعلى المراكز، بما يتناسب مع قدراتهن ومؤهلاتهن».

وإذ نقدر دور المرأة كعنصر فاعل وأساسي في بناء وتطوير المجتمع وبناء الوطن، فإننا نؤكد على الدور المحوري لهيئة كهرباء ومياه دبي في تمكين المرأة العاملة وتفعيل دورها وتعزيز قدراتها، لتسهم بدورها في تمكين المجتمع ككل، من خلال بيئة عمل إيجابية ومحفزة تدعم المرأة العاملة وتساعدها على تحقيق التوازن بين حياتها المهنية والاجتماعية، وتمنحها الثقة الكاملة لتسخير إمكاناتها العلمية والعملية لتحقيق النجاح والتميز والمشاركة الفاعلة في جهود التنمية وبناء الوطن وإعداد أجيال المستقبل.

وتعد الهيئة في مقدمة المؤسسات الحكومية السباقة في مساعي تمكين المرأة مهنياً واجتماعياً، حيث تعمل 1916 موظفة بكفاءة واقتدار في مختلف القطاعات، منهن 812 موظفة في القطاع الهندسي والفني. وتشكل النساء الإماراتيات نسبة 78.8% من إجمالي القوى النسائية العاملة في الهيئة.

في «يوم المرأة الإماراتية» أتقدم بكل التقدير لكل أم وأخت وابنة، ونتذكر بكل الفخر أمهات وزوجات الشهداء اللاتي ضربن أروع الأمثلة في العطاء، وقدمن أسمى معاني والإيثار والتضحية والولاء والانتماء للوطن الغالي، وأثبتن أن المرأة الإماراتية نبع عطاء لا ينضب؛ تسهم بفعالية في بناء وتطوير المجتمع وخدمة الوطن وتعظيم منجزاته وإعلاء رايته، ورفع اسم الإمارات عالياً في المجالات كافة.

كل عام والمرأة الإماراتية بخير وسعادة.

 

 

 

تعليقات

تعليقات