00
إكسبو 2020 دبي اليوم

على قلب رجل واحد

دبي، المدينة الرائعة الخلابة بمنتزهاتها وحدائقها الغناء الخضراء ذات الورود المتناسقة والمتناغمة في إطلالتها الصباحية البهية والتي تسرالناظر والزائرإليها برونقها ومحاكاتها للطبيعة، دبي ذات الموقع الجغرافي المتميز على ضفاف الخليج العربي، دبي بفضل حكمة وعقلية مؤسسها وباني نهضتها، المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، وبمواصلة خلفه، حفظه الله، تحولت إلى مدينة تجارية اقتصادية وثقافية عالمية، ولقد استطاعت دبي أن تشد انتباه العالم أجمع، لإنجازاتها المتطورة المذهلة، وتنافسيتها المستمرة لدول العالم.

إن شواطئها الجميلة والتي بشهادات وتقارير دولية تضاهي وتنافس شواطئ العالم في سحرها ونظافتها، وفنادقها الفخمة، ووسائل النقل المتوفرة وخاصة «مترو دبي»، ومولاتها الأكثرحداثة وشهرة عالمية، ومطاعمها المنتشرة والتي تقدم للزائر والسائح كافة أنواع الأطعمة التي تحاكي أذواق وشهية من يرتادها، ومما لا شك فيه أن انتشار الأمن والأمان في ربوعها، ساهم بشكل فاعل ومؤثر في جذب السياح لها من كافة أنحاء العالم.

لقد أظهرت تقارير إعلامية عالمية، أن دبي حلت في المركز الخامس في قائمة أكثر المدن شعبية في العالم، إلى جانب سنغافورة، وباريس، وبانكوك، ولندن، وفقاً لتقرير نشرته صحيفة تلغراف، لأكثر المدن العالمية زيارة من قبل المسافرين الدوليين.

أشارت الصحيفة إلى أن برج خليفة، هو أكثر الأماكن شهرة في المدينة، حيث تم تدشين منصة مشاهدة تحت مسمى «قمة البرج، برج خليفة سكاي»، التي تقع على ارتفاع 555 متراً، في الطابق 148 من البرج، ليتمكن البرج من خلالها من الدخول إلى موسوعة غينيس للأرقام القياسية، لتحقيق رقم قياسي جديد..

وهو أعلى منصة مشاهدة في العالم. وتحول هذه المنصة الوجهة الأعلى في العالم من الصين إلى دبي، وتمنح الزوار فرصة استثنائية للصعود إلى أعلى نقطة من تشييد الإنسان ضمن بناء مبهر رائع!ولهذا حرص زوار دبي من كافة أنحاء العالم على التواجد والاحتفال برأس السنة الميلادية من أمام البرج وأن يلتقطوا الصور التذكارية كالعادة من أعلى منصة في العالم.

إن حادثة حريق فندق العنوان القريب من برج خليفة استطاع من خلالها رجال الأمن بدبي أن يقدموا أروع الأمثلة في كيفية قدرتهم على التعاطي مع الحوادث غير المتوقعة، وخاصة أنه جاء في توقيت ومكان يتجمع فيه الآلاف من البشر لانتظار موعد حدث هام وهو الاحتفال برأس السنة الميلادية، إن دبي برجالها الأكفاء أستطاعت أن تقدم للعالم الذي يراقب نموذجاً مشرفاً في الكفاءة والإحترافية بحسن التصرف في أحلك الظروف، لدرجة أن الآلاف من البشر لم تبد عليهم علامات الخوف بل ظلوا مبتسمين يلتقطون الصورإيماناً منهم أن دبي قادرة على مواجهة مايشاهدونه من حريق بكفاءة وبأسرع وقت ممكن.

هذه هي سياسة دبي الصلبة والتي تجلى فيها أن الشعب والقيادة والمقيمين على أرضها الطيبة، بنية متماسكة، ويد وروح واحدة وجميعهم على قلب رجل واحد، وقدأشاد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بكفاءة وجهود رجال الدفاع المدني والشرطة والإسعاف في تعاملهم مع الحدث، قائلا سموه في تغريدة على صفحته على موقع تويتر: «كلمتي لرجال الدفاع المدني والشرطة والإسعاف..

رفعتم الرؤوس وأثبتّم كفاءتكم أمام العالم.. شكراً لأبناء الإمارات المخلصين». كما حيا سمّوه ضيوف الإمارات في تغريدة أخرى قال فيها: «تقديري لضيوفنا في الإمارات على رقيكم في التعامل مع الأحداث ليلة البارحة.. بكم ومعكم كانت دبي أمس عنواناً للمدينة الحضارية..حفظ الله دبي «لؤلؤة الخليج، دانة الدنيا» من كل مكروه وسوء،وكل عام والجميع بخير«.

* كاتبة إماراتية

طباعة Email