العودة للصراع

ت + ت - الحجم الطبيعي

إن ذلك الصديق، وهو القديم الجديد، لا يترك أحداً في حال سبيله، بل يرغب في البروز، سواءً في الصحارى الحارقة أو شواطئ البحر أو حتى في أماكن الخاصة للأفراد، شاهراً قلمه، وبيده ورقة بيضاء، قائلاً أجدك لا تكتب عن المرأة هذه الأيام، فما الأسباب يا ترى؟ هل تعتقد أنها نالت حقوقها، كما توضح كل القوانين في الدول العربية والإسلامية، دون ذكر القوانين والدساتير الأجنبية.

بعد برهة من التفكير، قلت له، وبصوت عال، وأين هي حقوق الرجل؟! وهنا، تذكرت المقولة القديمة حول اتحاد عمال العالم، وبدلاً منها، ربما بات لا بد من رفع شعار يا رجال العالم في الشرق اتحدوا لنيل المساواة والعدالة، ثم ألم تحكم السيدة الفاضلة أنديرا غاندي الهند في فترة من الفترات، وهل نسينا المسلسل التركي حريم السلطان، وكيف تحكمت تلك المرأة في تلك الإمبراطورية فترة من الزمن.

وهي التي كانت جارية من الجواري!! إلا أن ذكاءها ساهم في دورها الجديد في تلك الإمبراطورية حين ذاك، حيث سيطرت على قلب السلطان سليمان، وبعض النقاد يرون في ذلك المسلسل تقليلاً من دور سليمان الحكيم، وأنه سن القوانين وأدار الإمبراطورية التي استمرت أربعة قرون بشكل جديد.

ولعل السؤال الأبرز اليوم، هو ماذا قدمت المرأة للمرأة في المجالس النيابية، أم أنها تجاهلتها كلية!!

لقد اهتمت الجمعيات النسائية بالأمور الشكلية، للأسف الشديد إلا ما ندر، فهل يعقل ألا تصوت النساء للأخريات من بنات جنسها في انتخابات الأمة، ففضلت التصويت للرجل. وهل هو رد فعل في العقل الباطني، أنها ــ أي المرأة ــ أقل جدارة من الرجل، وهذا الوضع كان قد دفع السلطة السياسية وبعض الحكومات، إلى تعيين سيدات في المجالس.

على سبيل المثال، نجد روبي دالا وزيرة في الحكومة الكندية، وفي لبنان، نجد أن ستريدا جعجع برلمانية لبنانية، وغيرهن كثيرات.

والمرأة هي الحياة، أو ربما هي الموت، ذلك أنها تجمع التناقضات العديدة.

ولا عجب في ذلك أن كل إنسان يعيش العديد من الشخصيات، ففي العمل هو منفذ للقرارات، أو مصدر للأوامر لمن هم دونه في الوظيفة، أو كلتا الحالتين معاً، ومن هنا، فربما نحن- العرب والمسلمين- بحاجة إلى ثورة على المنظومة القيمية في النظرة إلى المرأة، وهنا، يمكن أن تلعب المؤسسات التعليمية، سواء الخاصة أو التابعة للحكومات، دوراً في بث ثقافة جديدة تسهم في إحداث نقلة نوعية في مجال الحياة الاجتماعية والثقافية والسياسية، وهل نسينا قول رسولنا الكريم، حينما أكد أن نأخذ نصف ديننا من هذه الحميراء، وقد آن الأوان لكنس غبار التخلف عن عقولنا من جديد.

لكن يبدو أن الجيوش المعادية للمرأة هي في كل مكان، وأحياناً باسم الدين، وهو بريء منهم، وهم يتلاعبون حتى بالنصوص والآيات لمصلحتهم.

 

طباعة Email