أوراق قديمة (6)

ت + ت - الحجم الطبيعي

من بين الأوراق الصحافية القديمة التي اعتز بالاحتفاظ بها، هي صفحة نشرت في جريدة الاتحاد يوم 18 أكتوبر 1974 عن الاحتفال الكبير الذي أقيم بنادي الإمارات بأبوظبي الذي شهده القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، وكان حدثاً رياضياً تاريخياً جمع فريق الجزيرة مع القادسية الكويتي في أول زيارة له للدولة لعب خلالها ثلاث مباريات الأولى في أبوظبي ولقاءين بدبي أمام النجاح والنصر.

وفي المباراة الأولى بأبوظبي فاز الأشقاء بسبعة أهداف مقابل لا شيء على الجزيرة، وحضر المباراة بجانب المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، عدد من الوزراء وكبار المسؤولين ورجال الأعمال، وكان يتولى رئاسة بعثة نادي والقادسية المرحوم الشيخ فهد الأحمد الصباح، وصافح القائد المؤسس جميع اللاعبين قبل بدء المباراة وتمنى للجميع التوفيق، فكانت المباراة بمثابة يوم رياضي احتفلنا فيه بالأشقاء.

للتاريخ والتوثيق ننشر تشكيلة فريق الجزيرة التي تكونت من الحارس مطر خلفان وبدر جاني وعبد الله إسماعيل ومحمد داغر ومحمد بركة وإبراهيم عيسى وسمير حسن وراشد سيف ومحمد حسين «انطحني» وهاشم طه وعبد الكريم صنقور وبسام مفتاح.

أما القادسية فقد مثله كل نجوم الكرة الكويتية التي كانت الأقوى بين نظيراتها في الخليج خلال فترة السبعينيات من القرن الماضي، حيث حقق المنتخب الكويتي ثلاث بطولات متتالية لكأس الخليج، بالمنامة عام 70 والرياض عام 72 والكويت عام 74.

مثل الفريق الكويتي كل من عبد الحميد الشطي وأحمد ثويني وصلاح إدريس وعبد الله العصفور وعبد الله سالم ومحمد الحربان وسلطان يعقوب وفاروق إبراهيم ورضا معرفي وسعود محمد وكريم نصار وجاسم يعقوب وفيصل الدخيل وعلي البنا وحمد بو حمد، وأدار المباراة طاقم مكون من خلفان علي ومعاونيه جعفر الثقفي ومحمد محمود، وانتهى الشوط الأول بخمسة أهداف مقابل لا شيء، وسيطر القادسية على المباراة، واستمتع الجمهور بمهارات نجوم الكرة الكويتية.

ووصف الصحافي المصري أحمد كاطو المباراة، وهو من أوائل الزملاء الذين عملوا في الصحافة الرياضية بالدولة - بعد أن كان لاعباً بنادي الاتحاد السكندري -، وأشار إلى دور حارس مرمى الجزيرة مطر خلفان الشهير «بكابدور» الذي نجح في التصدي لأهداف عدة محققة في المباراة، كان من الممكن أن تضاعف النتيجة لو تم تسجيلها، وحضر اللقاء 6000 متفرج، وكان الفريق الجزراوي قد استعان بلاعب النصر رجب عبد الرحمن في تلك المباراة، حكايات من الزمن الجميل لابد أن تذكر!! والله من وراء القصد

طباعة Email