العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    كفاية معارك!

    أساند كل تحرك عربي يوحدنا، وكل خطوة خير تجمعنا، وأدعم كل أمل يعيد وحدة صفوفنا كعرب، بعد أن اختلفنا وتعاركنا كلامياً على الفضائيات وتصارعنا في الملاعب، فقد حان وقت العمل بروح عربية واحدة، لنضع خلافاتنا جانباً ونفكر في الشباب الذين أصبحوا بحاجة ماسة لتوحيد جهودهم، بعد أن تسببت الرياضة والكرة تحديداً في ضياع الكثير من المكاسب بسبب صراعنا رياضياً وإعلامياً، وغابت عنا الحكمة التي كانت توحدنا، فمنذ تأسيس الاتحاد العربي لكرة القدم عام 1974 كنا دائماً نشدد على الكلمات التي تدعو إلى الوحدة، مع ضرورة مواجهة الأمور بموقف موحد، الآن يجب علينا جميعاً دعم الانطلاقة المتجددة للاتحاد العربي، والبطولات التي ستقام ابتداء من هذا العام بأسلوب احترافي بالكامل يخدم تطور اللعبة عربياً، ويتيح للجميع فرصة لتبادل الخبرات والألفة والمحبة ،وتقربنا أكثر خاصة في مجال الرياضة حيث يضم اتحادنا العربي نخبة قيادات اللعبة، فلنتوحد من أجل استثمار القوة والثقل اللذين تشكلهما دولنا مجتمعة في سبيل الوصول إلى موقف عربي موحد من كل القضايا التي تهمنا، فتوحيدنا يزيدنا قوة، ولمّ شملنا الرياضي العربي ،خاصة على صعيد القارة الآسيوية، ويزيد من فرص الوصول مجتمعين إلى أهدافنا، فقد حان الوقت لنتوحد في كلمتنا برؤية متطابقة ونواجه الاستحقاقات التي تنتظرنا ففي اتحادنا قوة، ولا بد أن نتحول إلى وسيلة ضاغطة لتحقيق طموحاتنا خاصة بعد أن أصبحت لدولنا خاصة دول الخليج قوة وتأثير دولي، فأصبح لتواجدنا دور مهم على خارطة الرياضة العالمية وعلى أجندات المنظمات الدولية.

    علينا أن نتوحد لمواجهة التحديات والتي تكبر يوماً بعد يوم ،فهناك مؤامرات تحاك ضدنا يجب أن نعيها ونقف ضدها، وستنتصر الكرة العربية حيث نلمس تطورها الواضح وهي تلامس العالمية، فأصبحنا نشارك العالم تنظيماً ونتفوق عليه، علينا أن نوحد هذه الجهود والتي تصب في خدمة هدفنا الواحد، وسنحاول عبر الرياضة إظهار الصورة الحقيقية للعالم بأن العرب هم أرض الحضارة ومنارة الدنيا وأرض الأديان السماوية، وكفانا معارك كروية!. والله من وراء القصد

    طباعة Email