سلامتك تهمنا!

تعيش بطولات الكرة قارياً ودولياً، هاجساً مخيفاً، يهدد استكمال نشاطها، مع انتشار فيروس كورونا بدرجة كبيرة في معظم دول العالم، وعليه، وجّه الاتحاد الآسيوي الدعوة لعقد اجتماعات طارئة إضافية لممثلي الاتحادات الوطنية وروابط الدوري في منطقتي غرب وشرق آسيا، والتي تبدأ بالانعقاد في كوالالمبور اليوم، فيما ستحتضن الإمارات اجتماع منطقة غرب آسيا 7 مارس الجاري، ويبحث الاتحاد القاري خطط الطوارئ، في ما يتعلق بتصفيات كأس العالم 2022، والتصفيات الأولمبية، إلى جانب مباريات دوري أبطال آسيا وكأس الاتحاد لمنطقتي شرق وغرب القارة، وتقييم التأثيرات على مباريات التصفيات الآسيوية المزدوجة، والمقررة في شهر مارس الجاري، فالجميع يعمل من أجل ضمان أولوية صحة وسلامة أسرة كرة القدم والجماهير.

وهذه اللقاءات الطارئة هي رسالة واضحة، وفق توجيهات منظمة الصحة العالمية، وعلى هيئاتنا الرياضية أن تأخذ الأمر بجدية وتتحرك، وفق توجهات الدولة، بضرورة اتخاذ قرارات منطقية بتأجيل المباريات والفعاليات، أسوة بتأجيل عدد من المباريات في دوري أبطال آسيا، ونضم صوتنا لصوت الاتحاد الآسيوي، في أن يكون هناك حل سريع وآمن للموقف الحالي، إلى أن تعود الأمور إلى طبيعتها، والاجتماع الذي سوف نستضيفه، سيكون حاسماً لكثير من القضايا الكروية، ولا بد أن نعد أنفسنا، ونضع الحلول والبدائل لمصير الكرة الإماراتية قي الفترة المقبلة، وحتى «فيفا»، لا يستبعد تأجيل المباريات الدولية الودية، بسبب تفشي المرض المستجد!

وبديهي القول، إن صحة الناس أهم بكثير من أي مباراة، ومن هنا فإننا ندعو إلى إصدار تعميم لجميع الرياضين، بضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية المتعبة، من أجل الحفاظ على الرياضيين، أثناء ممارسة النشاط، وفقاً لما تقضي المصلحة العامة، وضرورة تشكيل لجنة مشتركة لتوعية المجتمع فهذا ليس عيباً، وسلامة الجميع تهمنا.. والله من وراء القصد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات