ناديان سوبر!!

** الشارقة وشباب الأهلي ناديان سوبر، وهذه حقيقة ليست مجاملة، فقد فازا بأول بطولتين جماعيتين أقيمتا هذا العام، قبل نهائي سوبر الكرة، أمس، حيث فاز الشارقة ببطولة اليد قبل أيام، ويوم أول من أمس، فاز الأهلي ببطولة السوبر للطائرة، فالتنافس بينهما واضح في معظم المسابقات الجماعية، وعلى صعيد «الكرة»، توّج الشارقة حالياً «العروبة سابقاً»، مسيرته بإحراز أول بطولة للدوري العام موسم 1973 ــ 1974، قبل أن يندمج مع الخليج في الشارقة، إثر تعادله مع الأهلي على ملعب استاد دبي الكبير بدون أهداف يوم 28 أبريل من العام ذاته.

ويحسب «للعروبة» أنه كان أول فريق يتوج بطلاً للدوري الإماراتي، علاوة على أنه كان من بين أبرز أندية الدولة، وله نشاط ملموس محلياً وخارجياً، وبعد دمجه مع الخليج، تحول إلى قوة ضاربة، وتمكن من احتكار بطولة الكأس، والفوز ببطولات الدوري، وبأول بطولة للمحترفين العام الماضي، بقيادة ابن الوطن عبد العزيز العنبري، وستجدون قريباً التاريخ الشرقاوي في عمل توثيقي ضخم، بينما إنجازات شباب الأهلي معروفة لدى الجميع، فهو الرقم الصعب في الكرة الإماراتية، وقصته مع الألقاب طويلة لا تنتهي، وتاريخ التأسيس وضعته في كتاب توثيقي قبل سنوات عدة.

** ويوم أمس، ذكّرنا باليوم والمشهد التاريخي الذي شاهدته قبل 45 عاماً، وأنا طفل صغير في بداية علاقتي باللعبة، وحينها لم أتجاوز الـ 14 عاماً، فتحت عيني على الانخراط في مسيرة الإعلام الرياضي، وبدأت أرتبط وأتعلق بالمكان «استاد دبي الرملي»، حيث كان مسرحاً لكل المناسبات والأحداث الرياضية الكبرى، حيث جرت عليه مباريات مهمة لا تفتقدها الذاكرة، خلافاً لما رأيناه بالأمس على استاد آل مكتوم بنادي النصر، التحفة المعمارية التي تزينت بأول مشهد لتكريم البطل السوبر، بإشراف اتحاد الكرة ورابطة دوري المحترفين، التي قدمت كل ما لديها لنجاح النهائي، بينما كانت أول بطولات على مستوى الدولة في ذلك الوقت، حضرها جمع غفير، جلسوا على الكثبان الرميلة، وبكراسٍ خشبية صغيرة داخل الملعب، قريبة من خطوط التماس، تقدمهم راشد بن حميد أول وزير للشباب والرياضة، ووكيله سيعد ناصر، والمرحوم غانم غباش ثاني رئيس اتحاد للكرة، في مباراة أدارها الحكم الدولي المصري المرحوم الحاج مصطفى كامل محمود، وعاونه الصومالي محمود ادن، والبحريني جاسم مندي، فقد مثّل الفريقين نخبة من النجوم القدامى، كانوا نجوم المنتخب الوطني في بداية التأسيس، وأشرف على فريق العروبة، المدرب المصري أحمد رفعت، الذي انتقل بعد ذلك إلى نادي الشارقة، بعد الدمج مع الخليج، والعروبة كانت له الكلمة الأولى في أول مسابقة رسمية نظمها اتحاد كرة القدم، باعتلائه قمة الدوري، والفوز بأول الألقاب.. وقام الناديان، الأهلي والعروبة، بزيارة لخارج الوطن إلى الكويت والبحرين والسعودية والقاهرة، ولعبا هناك، وتعاقدا مع مدربين من مصر، فالناديان صاحبا التاريخ الطويل في الكرة الإماراتية، من الصعب أن ننساهما، لأنهما وضعا لنفسهما مكانة كبيرة على خارطة اللعبة.

أكتب الزاوية قبل مباراة الأمس، فإننا لا بد أن نرفع القبعات للناديين على ما يقدمانه من جهد وعمل دؤوب في سبيل مصلحة الرياضة، فالناديان نموذج مشرف لأنديتنا، وألف مبروك لمن فاز بالسوبر.. والله من وراء القصد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات