قلم رصاص!

نهنئ الكرة السعودية والأشقاء في المملكة، بمناسبة الفوز ببطولة كأس آسيا للشباب، تجسيداً لمكانة كرة القدم في الشقيقة الكبرى على الساحة القارية، وانعكاساً لجهود الاتحاد المحلي في رعاية وإعداد المنتخب، طوال مراحل البطولة، وصولاً إلى التتويج باللقب. نبارك لهم الإنجاز، وكنت أتمنى أن نرافقهم إلى مونديال بولندا 2019، لكن لا نزال إلى يومنا هذا، لا نعرف سبب الإخفاق.

ولم يظهر أحد من الاتحاد، ليكشف لنا وللرأي العام، ما الحقيقة؟!، فمن الضروري أن يطّلع الجميع، وتعرف الساحة الرياضية، وخاصة الكروية، ماذا جرى للأبيض الشاب؟، ومَن المخطئ؟، على الأقل عبر بيان صحافي، نتلمّس من خلاله الحقائق، وما أكثر البيانات هذه الأيام!

رحم الله الإعلامي المصري الكبير، حمدي قنديل، الذي لم يبِع قلمه، ولم يغير اتجاهه طوال حياته، أحب الزعيم المصري الراحل عبدالناصر بجنون، ولا أنسى جلوسي معه لدقائق إحدى المرات بمطار دبي الدولي، وكيف كان هذا الرجل عالِماً ومثقفاً، وجلوسك معه، كأنك في ساحة تعليمية، يقدم لك النصح والإرشاد والتوجيه بحسه الإعلامي.

وكان متواضعاً واثقاً من نفسه، وهو ما وضعه في مقدمة من يمارس المهنة، التي أصبحت اليوم، مفتوحة لكل من ليست لديه مهنة، للأسف الشديد، وشتان الفارق بين المثقفين المخضرمين، والمتسلقين والغاوين للمشاكل والاستعراض «بالشو والبروباجاندا». قلم حمدي «الرصاص»، كان بمثابة رصاصة يطلقها لتصل للهدف المنشود، ويتقبّلها الرأي العام، لأسلوبه وقناعته بما يكتبه.

ولم يكن يفرض رأيه على أي من ضيوفه في برامجه الإعلامية، بل يترك لهم الحرية في الرد، ثم يناقشهم، واليوم، للأسف، نفتقد قوة الطرح، كما كان في مثل برنامجه الذي اشتهر به على قناة دبي، حيث كان مكسباً كبيراً لإعلامنا، ثم واصل نجاحه وأكمله في ليبيا، قبل أن يرحل عنا. إنه إعلامي حقيقي، لا يزوِّر ولا يزيف الحقائق، كما يحدث الآن من أصحاب القلوب السوداء، الذين همّهم التسلّق والتحليق على أكتاف الآخرين.

أخشى من بعض الإعلاميين والقنوات السوداء، التي تريد أن تسبب لنا «عربياً» أزمات، لولا تدخل الحكماء، خاصة في ما يتعلق بتطبيق تقنية «الفار»، في مباراة الشقيقين الأهلي المصري والترجي التونسي في ذهاب نهائي أبطال أفريقيا، بعد أن أصبح «حكم الفيديو» حقيقة واقعة، تم تطبيقها في كأس العالم الأخيرة بروسيا.

ولا يمكن التراجع عنها، وطُبقت من أجل تقليل الأخطاء، والقضاء على جميع المشاكل التي كانت تعاني منها الفرق، وبصراحة، نحن في غاية القلق من مباراة العودة، لو استمرت بعض قنوات الفتنة، في التصعيد، لأنه من الممكن أن تتحول المباراة النهائية إلى ساحة للضرب والتكسير.

وهذا ما لا نرضاه أبداً، لا سيما أن الفريقين عربيان شقيقان، فاحذروا الفتنة، وادعوا إلى «صوت العقل»، لإيقاف نبرة التصعيد والتحدي والوعيد المشتعلة، منذ انتهاء المباراة الأولى وحتى الآن، علينا ألا ننساق وراء تلك المهاترات التي تخلق أزمات، تكون تبعاتها سيئة، ليس رياضياً فقط. إن علاقاتنا العربية الرياضية، أكبر بكثير من مجرد فوز أو خسارة أو تتويج بلقب. والله من وراء القصد.

تعليقات

تعليقات