شبابنا.. والغضب!!

** بالأمس، كان الموعد مع لقاء الوصل الإماراتي مع الأهلي القاهري، في لقاء الذهاب بدور الـ 16 ببطولة «كأس زايد» للأندية العربية لكرة القدم، والذي أقيم في مدينة الإسكندرية، عروس البحر الأبيض المتوسط، رغم الظروف الصعبة التي يمر فيها الوصل ممثلنا، ولا أدري ما آلت إليه النتيجة، لأنني كتبت المقال للنشر قبل معرفة ما دار في هذه المواجهة، وأتذكر، أن آخر لقاء جمع الناديين، كان في مهرجان اعتزال نجم الكرة الإماراتية السابق، زهير بخيت، وقمت بالتعليق عليها في ملعب زعبيل، وكل ما أتمناه أن يكون الوصل قد خرج بنتيجة مشرفة، في أم الدنيا، بيت العرب، التي تشهد حالياً نشاطاً حافلاً، ففي مقر الأمانة العامة للجامعة العربية بالقاهرة، بدأت أعمال ملتقى الشباب العربي، الذي عُقد تحت شعار معسكر الشباب العربي.. شبابنا مستقبلنا، والذي يهدف إلى الاستماع إلى مقترحات الشباب، والجامعة العربية نجحت خلال السنوات الأربع الأخيرة، في حشد نحو 20 ألف شاب من 11 دولة عربية، وذلك لبحث كل القضايا الشبابية، والاطلاع على مقترحاتهم، لرفعها إلى مجلس الجامعة العربية في جهود مكافحة الإرهاب، من خلال توعية الشباب ودعمهم ثقافياً ومعنوياً، من خلال الدورات التدريبية التوعوية، ولهذا، فإننا نركز على هذا القطاع.

وقبل أيام كنت في القاهرة، وكانت فرصة كبيرة لي أن زرت محافظة الوادي الجديد، واندهشت من مساحة الوادي التي تبلغ 44 % من مساحة مصر، وهذه المحافظة، انطلقت بقرار من الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، في عام 61، عندما أعلن عنها، وفي هذه الفترة كانت مصر تعيش حالة من الحروب، ورغم تلك الفترة العصيبة، أصحبت محافظة الوادي الجديد الآن واحة غناء تجذب الأنظار إليها.

* وبشكل عام، أتمنى أن نستفيد من كل التظاهرات العربية، وأن نعطيها الاهتمام الأكبر إعلامياً، بدلاً من التركيز على لعبة واحدة وأفراد، وننسى الأهم، ووقتها يفقد الإعلام دوره الحقيقي، يجب أن نعطي شبابنا العربي، الوقت الكافي من برامجنا وتوعيتنا، وأن نبين لهم تاريخ الأمة، عبر بوابة الرياضة، التي أصبحت اليوم هي الشغل الشاغل لكل المجتمعات، فنحن بحاجة إلى تربية النشء، وفق الأسس الصحيحة والأخلاق الحميدة، بدلاً من التوترات والعنصرية التي ترفضها كل الأنظمة والقوانين المحلية والدولية، ونبعد ملاعبنا من مشاغبي الرياضة، الذين يتجاوزن الخطوط الحمراء، ويسببون الأزمات من دون داعٍ، وكثيراً ما يحدث هذا في مباراة لكرة القدم، فالرياضة «يوم لك ويوم عليك»، وحذارِ أن تحيد عن الأخلاق، وتتقبل الخسارة بروح رياضية، وتبتعد عن قذف الأبرياء، دون أن تتعرف إلى الخلفيات والأسباب، فقد أصبحنا نحكم ونقرر في لحظات، لا نعرف مداها وتبعاتها، إلا بعد فوات الأوان، نتيجة تلك المشاعر الغاضبة، التي تصدر عنها تصرفات عدائية!!

* وأخيراً، قطبا الكرة المصرية الأهلي والزمالك، لديهما أزمة لا تنتهي، حول التنافس على لقب نادي القرن، حيث فتحت ملفات تلك القضية مرة أخرى، رغم مرور 18 عاماً علي انتهاء القرن الماضي، ووصلت القضية هذه المرة إلى أعلى مستوى، وللأسف، نحن العرب «شطار»، في أن نخلق لأنفسنا «أزمات من غير لزمات».. والله من وراء القصد.

تعليقات

تعليقات