عندما تغيب الرقابة! - البيان

عندما تغيب الرقابة!

تشهد الساحة الرياضية هذه الأيام، عدداً من الأحداث، من بعض الهيئات الرياضية، يسعى فيها القائمون والمشرفون، على التنافس في ما بينها أمام الرأي العام والشارع الرياضي، والرياضة تحديداً، لها بريقها لمن يشارك فيها أكثر، ويستطيع أن يخطف الأضواء الإعلامية بشكل أكبر، والشيء الآخر، هو السعي على فرض النفس على الساحة، فالتحدي يخلق أجواء تنافسية، وأحياناً عدائية، للأسف الشديد، وهذا أمر له وجهان، الأول جيد، عندما يأتون للمنافسة الشريفة، والثاني سيئ، عندما يسعون لتصفية الحسابات، ونحن نشجع في المجال الرياضي، الذي يخدم ويسهم في تحقيق النقلة المطلوبة، ونرفض النوع الثاني، فمشكلتنا الأزلية إدارية، كما نراها اليوم، المرشحون لإدارة الهيئات الرياضية، يأتون من الأندية، وهم «الحلقة الأضعف»، فالترشيحات تتم وفق هذا المفهوم، فمن لا يريدونه في النادي، يرسلونه إلى الاتحادات، بينما أصحاب الخبرة والكفاءة والنفوذ والقرار، داخل أنديتهم، وخارج المنظومة الرياضية الأهلية، لأنهم أشخاص غير مرغوبين، فلا يحبهم «الرئيس»، صاحب قرار الترشيح، ومن هنا، تأتي الفوارق بين رئيس الاتحاد وأعضائه، وتحدث الفجوات والهفوات، وتبدأ الخلافات، لعدم التوافق بينهم، وهذه هي الكارثة الحقيقية، التي نراها حالياً، فعدم الانسجام يؤدي إلى الانقسام، ولو توحدت الجهود بين مجالسنا وهيئاتنا وعقولنا، ستعم الفائدة، بدلاً من أن يعطي كُلٌ ظهره للآخر، وفي النهاية، الضحية هي رياضتنا، والخلاف في وجهات النظر موجود داخل أي مؤسسة، ولكن لا تفسر وتتحول لأمور أخرى!

لم تعد ممارسة الرياضة لمجرد التسلية فقط، وإنما الهدف أكبر مما نتوقعه، فالعديد من الدول تحرص على خلق كوادر إدارية مؤهلة، تملك القدرة على فن التعامل وتنمية العلاقات محلياً وخارجياً، ويكونون ذوي واجهة مشرفة، وهذا الأمر يزيد من مكانة الرياضة الإماراتية، التي شقت طريقها بنجاح بين الدول الراعية والمهتمة بالجانب الرياضي والشبابي، فلا نريد أن يخرج علينا أحد، ويهدم ما بنيناه في سنوات!!

الخلافات الرياضية، ظاهرة ليست جديدة، وهي صحية، إذا كانت النوايا صافية وحسنة، ولكن ما أثير من جدل مؤخراً، بين الجهات الرياضية، يزداد يوماً بعد يوم، كلما ابتعدت الرقابة، لأننا ابتعدنا عن بعضنا، برغم أهمية الحوار المباشر بين مؤسساتنا، والخلاف لا يفسد للود قضية، وما ظهر من تداعيات خطيرة، وصلت إلى التهديد برفع القضايا، أمر يقلقني، لأنه يؤثر فينا في الخارج، وكل ما ندعو إليه، هو الحكمة والهدوء، كما تعودنا، ونحن نعرف قياداتنا، يعرفون ماذا يقولون، وبماذا يتصرفون، ولا نريد أن تتسبب الرياضة في خلق عداوات وصراعات، نحن في غنى عنها، فلم يسبق لرياضتنا أن دخلت مثل هذه المطبات، ولو فتحناها لن تُغلَق، وسنكون مثل غيرنا، لا قدر الله!، وبالتالي، علينا أن ننسى خلافاتنا، ونفكر في المستقبل، وأن يجمعنا المنطق في الحوار، بعيداً عن الأزمات، ومن له حق يأخذه، وفق القوانين واللوائح، والمخطئ يحاسب، حتى لا يكرر أخطاءه، ولا يتسبب في سقوط الرياضة !!.. والله من وراء القصد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات