الشرق - قطر

خطوة مهمة نحو انطلاق مفاوضات دارفور

حان الوقت لاطلاق مفاوضات سلام دارفور، واعطى معالي الشيخ حمد بن جاسم بن جبر ال ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، دفعة قوية باجتماعاته المكثفة مع السيد جبريل باسولي الوسيط المشترك للاتحاد الافريقي والامم المتحدة ووفود حركة العدل والمساواة ومجموعة خريطة الطريق ومجموعة طرابلس، هذه الخطوة جاءت بعد مشاورات مثمرة تابعها بصبر سعادة السيد احمد بن عبد الله آل محمود وزير الدولة للشؤون الخارجية، وهذا الحراك يبعث على التفاؤل بان قطار السلام ينطلق وأن الدوحة ستكون المحطة الاخيرة.

بعد ان تمسك بها الدارفوريون وتعهدوا بالوحدة، والعمل بجدية لإحلال السلام في الإقليم الذي مزقته الحرب، والانفتاح بإرادة وعزيمة قوية في المفاوضات، للتوصل إلى اتفاق سلام يعيد الوئام والاستقرار، ويرفع المعاناة ويحقق عودة النازحين واللاجئين ويفتح باب إعادة الإعمار وانطلاق التنمية حتى يعود لدارفور مجده.

جهود دولة قطر، تجد السند والتأييد من الامم المتحدة والجامعة العربية، وهذه الرعاية الكريمة للمفاوضات تتطلب من جميع الاطراف بذل كل ما في وسعهم وتقديم التنازلات المطلوبة لصالح السلام، والارتقاء الى مستوى المسئولية، والتحلي بالارادة لأن السلام تصنعه الارادات المشتركة، وعلى الجميع اداراك انه لا وقت لاضاعته.

ومفاوضات الدوحة هي الفرصة الاخيرة ليعود الجميع الى دارفور باتفاق سلام، لأن ما يجمع اكثر مما يفرق حيث مدت الدوحة اياديها بيضاء لتحقيق السلام المنشود، والمساعدة على وقف الحرب واشاعة السلام. وعلينا جميعا العمل بجدية على منح اهلنا في السودان بارقة امل بان السلام بات قريبا ولاح في سماء الدوحة، ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يملأ قلوب اطراف "سلام دارفور" بالحكمة وان يسدد خطاهم، حتى نتمكن معا من تحقيق السلام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات