همة لا ترضى بما دون النجوم

همة لا ترضى بما دون النجوم

بعزيمة لا تعرف الملل ولا يعتليها الخلل، يمضي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بحكومة الاتحاد إلى المزيد من العطاء المرتكز على رؤى تنبئ بوضوح الأهداف المنتقاة بعناية، وفي توافق مع المتغيرات التي أفرزتها محصلات المسيرة.

سواء أكانت إنجازاً يستحق مزيداً من التحفيز أو إحباطاً يستوجب التوقف والمحاسبة بغية الاستفادة والتسديد، وما ذلك إلا من صفات الرجال الذين من الله عليهم ببصيرة تقف برهة.

حيث وصلت تقييماً لما سبق، لتنطلق من جديد إلى المستقبل بطموح لا يعرف حداً، وبتفوق اختار المرتبة الأولى مكاناً، وبثقة قادرة على تجاوز الصعاب من المصاعب، وبمرونة تمتلك زمام المبادرة، إذا ما حضرت تحديات غير متوقعة.

لذا لا غرابة من حجم التوهج المحمود الذي تميزت به الوثيقة الوطنية لدولة الإمارات لعام 2021، وما تضمنته من معالي الأهداف والشامخات من الطموحات، وعندما ينطق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد بأننا «نريد أن نكون من أفضل الدول في العالم» فإن أفعاله سبقت أقواله، وما أروع جزالة العمل الذي قام به سموه طوال المنصرمات من الأعوام، شاهداً على تمكن في قوة التخطيط ومتابعة التنفيذ ورصد التقصير، ومحاسبة من كلف فتعثر في تحقيق المنشود من الأهداف.

قراءة متأنية لبنود الوثيقة تظهر مدى التحدي الذي وضعه نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، وهو ما يستوجب البرامج الوطنية القادرة على ترجمة النصوص إلى مفردات ذات مضامين متسقة مع طموح الرؤية التي تأخذنا لمزيد من التنمية بمفهومها الشاسع الواسع.

كل جزئيات الوثيقة تنبض بالمواطن هدفاً تسعى إلى نمائه، تعليماً وصحة وأسرة وهوية في ظل الاتحاد الذي لا حياد عنه بإجماع كلي كامل، وهذا المواطن هو الساعد الذي يتولى زمام المبادرة في تحقيق ما تصبو إليه قيادة الدولة، مع تزويده بكل المقومات التي تؤهله لكي يبدع في أدائه شعباً طموحاً واثقاً.

قديماً قال أبو الطيب المتنبي:

عَلَى قَدْرِ أَهلِ العَزمِ تَأتِي العَزائِمُ

وتَأتِي عَلَى قَدْرِ الكِرامِ المَكارِمُ

وتَعظُمُ في عَينِ الصّغِيرِ صِغارُها

وتَصغُر في عَينِ العَظِيمِ العَظائِمُ

ومن مثل أبو حمدان في عزيمته إذا ما قرر ومضى، فلا التفات للمحبطين ولا تقاعس أمام المرجفين، بل هو الوثوب على خيول المجد المسرجة لفرسان جعلوا المعالي من الخير لهم غاية وهمتهم لا ترضى بما دون النجوم.

talib99@emirates.net.ae

طباعة Email
تعليقات

تعليقات