الجمهورية - مصر

المصالحة الفلسطينية.. حتمية

أكد الرئيس حسني مبارك في اللقاء الجماهيري بسوهاج أمس الأول حتمية المصالحة الفلسطينية باعتبار إسرائيل هي المستفيدة الوحيدة من الوضع الحالي الذي يمكنها من تكريس الاستيطان علي أرض الواقع.

لم تدخر مصر جهدا في سبيل استعادة وحدة الصف الفلسطيني باعتبارها ركيزة للنضال من أجل استرداد الأرض والحقوق المغتصبة بمختلف الوسائل وتوصلت بعد جهد جهيد لورقة المصالحة التي وقعتها حركة فتح في انتظار توقيع حماس لإنهاء صفحة الخلاف وبدء مرحلة فلسطينية جديدة تواجه المخططات التوسعيةوالتهويدية التي تمضي في تنفيذها الحكومة العنصرية المتطرفة في إسرائيل دون اكتراث بمواقف الاطراف الأخري وخاصة في ظل انحياز أميركي سافر يحمي الإسرائيليين من الإدانة الدولية.

لا شك ان خطورة الوضع الفلسطيني الحالي هي الدافع الأول لاستمرار جهود مصر من أجل المصالحة مهما كانت العقبات وهي تأمل في إزالة أية عقبة تعوق استئناف الحوار الوطني الفلسطيني خاصة بين حماس وفتح لتحقيق الوفاق المأمول.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات