تحت المجهر

أمنيات للعام 2006

ربما لا تدركون أهميتكم كقراء بالنسبة لي، فأنتم حاضرون معي في كل لحظة، ولا يمر يوم دون أن تحتلوا الجزء الأكبر من ساعاته حتى أصبحتم جزءا من حياتي، ومصدرا لإلهامي. هل أبالغ إن قلت إن همومكم أصبحت كل همومي.

وأفراحكم باتت سر سعادتي ومصدر تفاؤلي؟ هل أبالغ حينما أقول إنكم تستحقون عناء الكتابة اليومية؟ هل أبالغ حينما أقول إنني أشعر بنفسي سعيدة رغم كل شيء قد يعكر سعادتي، بعد ان حظيت بكم أخوة وأصدقاء ربما لم تجمعني الأقدار بهم حتى هذه الساعة إلا في سطور هذه الزاوية؟

هل أبالغ حينما أقول إن المحبة والثقة والتقدير الذي حظيت به من قبلكم قد دفعني لأن أبذل قصارى جهدي؟ هل أبالغ حينما أقول إن كل خير جمعني بكم جعلني حائرة فيما أتمناه لكم في عامنا هذا الذي أقبل؟

هذه الحيرة لن تطول، إذ أدعوكم ونفسي لاسترجاع ذكريات مررنا بها في عامنا المنصرم، سعيدة كانت أو مضنية، عصفت بنا أو غيرت مجرى حياتنا، إذ لا يمنع ذلك ان يخصص كل منا لها شيئا من أيامه المقبلة ليرصد نجاحاته فيتوجها لأعوام مقبلة، أو يرصد إخفاقات فيها يعقد العزم على ألا تتكرر مجددا.

وهذا هو الانجاز الحقيقي لكل إنسان يودع عاما ويستقبل عاما جديدا كصفحة بيضاء يسطر فيها أولوياته، ويمحو فيها أخطاءه تلك التي ان كررها وحملها من عامه الماضي إلى عامه الجديد كان كمن يقضي حياته ليس ليحيا إنما ليعيش فحسب.

ربما مر العام الذي انقضى ثقيلا وكئيبا على البعض، وربما كان الأفضل للبعض الآخر، وهي سنَّة الحياة التي تتوالى على البشر عاما بعد عام والتي نعيشها كدا وتعبا، فرحا وراحة. وهي التي في كل ما فيها من ساعات وأيام وشهور ماضية بنا إلى أقدار تأبى أن تستقر على حال واحدة.

إن العبرة تكمن في الاستفادة من أيام قضاها الإنسان، تعلم فيها دروسا من الممكن ان تدفع به نحو الأمام في سنواته المقبلة، او تتراجع به إلى الخلف. هذه العبرة تتطلب موضوعية وتفاؤلا قبل ولوج بوابة عام جديد، فالحياة ليست بقدر أسفنا على ما مضى.

وليست بقدر تشاؤمنا من المستقبل الآتي في ضوء ما ودعناه من إخفاقات وفشل، لكنها بقدر اجتهادنا في التخطيط لحياة نتطلع إليها، حياة تحفل بذكريات تستحق أن نتذكرها وتستحق أن نرويها، فننشر أشرعة إقلاعنا نحو تلك الموانئ الوردية التي نأمل ان تحفل بكل ما يسعد قلوبنا، وبكل ما يديم الأمن والسلام في عالمنا الذي نعيشه، والذي نعاصر فيه ذكريات الحزن والفرح منا. اقبلوا مني أطيب الأمنيات بعام تتحقق فيه أمنياتكم.

maysaghadeer@yahoo.com

طباعة Email
تعليقات

تعليقات