الجمهورية - مصر

حذار من صدام فلسطيني !

تتعرض السلطة الوطنية الفلسطينية برئاسة محمود عباس "أبومازن" تحت العدوان الإسرائيلي المستمر إلى ضغوط أميركية وأوروبية لانجاز ما يسمي "بتفكيك المنظمات الإرهابية" تمثلت في قرار مجلس النواب الأميركي أمس دعوة "أبومازن" لإعلان التفكيك المطلوب قبل الانتخابات التشريعية الفلسطينية هذا الشهر.

وفي امتناع الوزراء الأوروبين المجتمعين مؤخرا عن تلبية مطالب الدعم المادي للسلطة الفلسطينية بدعوى انعدام الأمن في الأراضي التابعة لها..لا يخفي على أحد أن استمرار هذه الضغوط إلى الدرجة التي تفرض على السلطة الفلسطينية الاستجابة لها.

يقود الوضع الفلسطيني إلى أزمة خطيرة تهدد بحرب أهلية تسعي إسرائيل وحلفاؤها بكل استماتة إلى نشوبها تمهيدا لتصفية القضية على أساس المصلحة الإسرائيلية وليس على أساس الشرعية الدولية.

إن الموقف يتطلب معالجة فلسطينية هادئة تستبعد المصالح الشخصية أو الفئوية بمثل ما تستبعد أفكارا نظرية وعقائدية لا تنسجم مع حقائق الوضع الإقليمي والدولي الراهن.

لقد بذلت مصر جهودا مضنية من أجل وحدة الصف الفلسطيني وإحباط المؤامرات الساعية إلى صدام فلسطيني فلسطيني وحان الوقت لكي تتضامن معها الدول العربية الأخرى بكل ما تملك من قوة وتأثير بتحرك فعّال على المستوى الفلسطيني والإقليمي لدى أصحاب القرار في واشنطن!!

طباعة Email
تعليقات

تعليقات