كل صباح ـ فيلم أميركي يتطاول على المسلمين ـ تكتبها: فضيلة المعيني

الجمعة 15 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 16 مايو 2003 شما من دبي قارئة مواظبة تتحدث عن الفيلم الأميركي 2َمٍ-ٍّ» الذي يعرض الرجل الشرير في الفيلم على انه مسلم يضع خاتما كتب عليه اسم «الله» الفيلم كما تصفه مجموعة المسلمين الاميركيين هو صفعة لكل مسلمي العالم، وهو امر متعمد وحالة تكشف الخوف المرضي لهوليوود التي تشوه صورة العرب والمسلمين ويندرج في اطار الحملة الدعائية ضد المسلمين، والاتهام طال مخرج الفيلم «سينجر» وهو يهودي بشن حملة لاثارة الحقد والكراهية. القارئة تطالب بمقاطعة هذا الفيلم او قطع المشاهد المسيئة والى اتخاذ تدابير تكفل عدم تكرار مثل هذه الاساءات خاصة وان الاسواق العربية تمثل ثقلا في مقدورها التأثير على الشركة المنتجة للفيلم، وهي شركة عالمية كبرى لا نظن انها ستستهين بما تدره عليها هذه الاسواق خاصة وان الفيلم حقق نتائج تاريخية لدى عرضه في شباك التذاكر، ومن المتوقع ان يحطم الارقام القياسية في تاريخ السينما. القاريء محمد من أهالي الخوانيج بدبي ويمتلك فيها عزبة للجمال، مثل غيره من السكان يشكو ضياع جماليات كان يتمتع بها البر هناك، جماليات تتمثل في انواع الشجر والنباتات البرية التي تشكل في الوقت ذاته غذاء طبيعيا مفيدا لانعامهم. مصدر الضياع او التلف ـ كما يقول ـ هو تعرض هذه المناطق لهجمات قاسية من سيارات الدفع الرباعي التابعة لشركات السياحة البرية التي تجد في هذا البر وغيره متعة كبرى للسياح، وتقضي هذه السيارات في سيرها على كل الاحياء البرية خاصة الصغيرة منها، حتى غدت المنطقة تشكو تصحراً بعد ان كانت تشبه الواحة بفضل تلك الاشجار والنباتات التي يمتاز بها البر دون غيره. القاريء يتأسى على ما آل اليه حال البر، حالة استدعت نقل العزب الى مناطق اخرى لم تطلها عجلات سيارات «السفاري» ولم تسبب في هدر ثروة زراعية تشكل طعاما للثروة الحيوانية من الجمال وهي مناطق تبعد كثيرا عن المناطق التي يقطنونها وهذا في حد ذاته يعد معاناة جديدة. Email: fadheela@albayan.co.ae

طباعة Email
تعليقات

تعليقات