للنساء فقط ـ تكتبها: مريم جمعة

الجمعة 5 شعبان 1423 هـ الموافق 11 أكتوبر 2002 لاتعط أطفالك فرصة للاختيار بسؤالهم ماذا تريدون أن تأكلوا على الغداء أو العشاء وإلا دخلت في دوامة!! بعض الأمور الصعبة التي تواجه الأمهات كما يراها المختصون هي القدرة على استدراج أطفالهن الى تناول الأطعمة المفيدة أو بشكل أكثر دقة تغيير عاداتهم الغذائية غير الصحية، والواقع أن هذه قضية كما تبدو لك يختلف فيها الفقهاء فمن يقول بأن هناك أساليب معينة تمكن الأم من القيام بهذه المهمة ومن يطالب بالضرب بيد من حديد واتباع سياسة الأمر الواقع بعدم ترك أولادك يختارون وجبتهم الغذائية لأنك لو فعلت فستجدين نفسك في دوامة من المشاكل. المهم أن رأي المختصين الديمقراطيين في شئون التغذية يطرح بعض الوسائل للترغيب في الغذاء الصحي ومنها التنويع في الأغذية المقدمة منزلياً وتحضير وجبات على طريقة أكل الرحلات وإضفاء الأجواء الرومانسية التي يحبها الطفل على المكان الذي يتناول فيه طعامه واستدراجه لتحضير وجبته بنفسه و.. و.. ومع ذلك فهناك نصيحة يقولها خبير تغذية عربي عالم بأمورنا تجدها أكثر منطقية وهي أنه مهما حاولت فإن عادات أطفالك الغذائية هي في الواقع تقليد لسلوكك أنت كأم أو كأب وإذا كانت قدوتهم ليس لديها عادات أكل صحية فمن الطبيعي أن يفتح الأولاد أعينهم على هذا، ولو شاهدونا نتناول وجبة الإفطار الصحية أمامهم فسيتناولونها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات