كل صباح ـ التعليم الخاص واللغة العربية ـ تكتبها: فضيلة المعيني

الجمعة 5 شعبان 1423 هـ الموافق 11 أكتوبر 2002 في الموعد المحدد لرسائل القراء.. من جديد نلتقي في هذه الزاوية مع رسائل حان موعد تصفحها وقراءة ما جاء في سطورها.. في زاوية اليوم نقرأ رسالة من القارئ فريد من الشارقة يقول فوجئت وغيري من اهالي الحي الذي نسكنه بزيادة قيمة فاتورة المياه والكهرباء للشهر الفائت بلغت 1000 درهم. وعند سؤال المحصل الذي يقرأ عداد الاستهلاك اجابنا ان الزيادة هي قيمة توصيل خدمة الغاز الطبيعي الى المنازل الذي بدأ منذ اكثر من سنة. لكن المتصل يشكو ان الجهة التي قامت بتمديد الغاز الى البيوت لم تخطره بأن هناك رسوم تركيب وتوصيل عليه دفعها، فالبيت الذي يقطنه ليس ملكاً له، ومالك البيت يرفض الدفع، على اعتبار ان المستفيد من الغاز هو المستأجر اي القارئ المتصل.. فما الحل.. هكذا يتساءل..!! اما الشق الثاني من الشكوى فيقول المتصل ان الدائرة ترفض تقسيط المبلغ لدفعه على دفعتين او اكثر فقيمة الفاتورة ليست ألف درهم فقط فهناك قيمة الماء والكهرباء ايضاً اي ان اقل فاتورة في الشارقة كانت بقيمة ألفي درهم ولكم ان تتصوروا معاناة قطع الخدمة. أم محمد ولية أمر طالب يدرس في مدرسة خاصة، تأخذ على مدرسة ابنها واخرى مثيلاتها تدريس جميع المناهج باللغة الانجليزية، وهو امر تراه غاية في الخطورة اذ يخلو هذا الاسلوب في التدريس من التعمق في اعطاء المعلومة للمتلقي، ولا تعد المعلومة في مثل هذه الحالة اكثر من معلومة يحفظها بسطحية وجمود دون اي وعي فقط لتجاوز الامتحان دون اي فهم حقيقي للمعنى. فاعطاء المعلومات بالانجليزية في مادة العلوم على سبيل المثال لا يمكن الطالب من معرفة حقيقة تلك المعلومة التي تصبح بلا معنى بمجرد خروجه من الصف، ذلك ان كل من في الخارج يتحدث باللغة العربية التي لا يكون الطالب الدارس في مثل هذه المدارس ملماً بها ولا يفقه مفرداتها بل لا يكاد يعرف شيئاً مما درسه لانه درس بالانجليزية غير لغة الشارع والبيئة المحيطة به، يكون بذلك كأنه لم يدرس ولم يتعلم، لأن الطبيعة والبيئة المحيطة لم تتمكنا من اضافة جديد على ما تلقاه في صفوف الدرس. وترى ام محمد، ضرورة التنبه الى هذا الامر ومطالبة هذه المدارس وان كانت أجنبية ان تدرس المواد بلغة المجتمع، مع التركيز على اللغة الانجليزية كلغة محادثة ولغة يتعامل بها الطالب مع التكنولوجيا، اما المعلومات الحياتية فلابد ان تعطى بالعربية وهي اللغة التي تمكن الطالب من التواصل مع بيئته وفهم ما يجري حوله. تساؤل نحمله الى التعليم الخاص في التربية عل المسئولين فيه لديهم الجواب الشافي والحل الوافي. Email: fadheela@albayan.co.ae

طباعة Email
تعليقات

تعليقات