الى اللقاء ، مشغول

معظم (المشغولين) يؤجلون شراء احتياجات العيد الى الاسبوع الأخير من شهر رمضان مسببين بذلك ارباكا مروريا خانقا وكثافة استهلاكية محمومة يستغلها الكثير من الباعة في مضاعفة الاسعار الى حد يفوق الخيال. ورغم تكرار الظاهرة التي تشهدها الأواخر من رمضان على هذا المنوال في كل عام, الا ان البعض يصر على تجديد اشتراكه السنوي في مسيرة الازدحام وحث التجار على رفع الاسعار بهالة (المشغولية) التي احاط بها نفسه, معتبرا انه لا وقت لاهداره في امور هامشية يمكن ترحيلها الى ساعة الصفر, ونهاية الأمر ان يرضخ اختياره الى الاسلوب والقيمة التي يمليها البائع دون نقاش. وقد عرفت المجتمعات العربية عموما بافتقادها الى التخطيط في كافة أمور حياتها لاسيما في تدبير شئونها اليومية, فلا احتراماً للنظام ولا تقيداً بالوقت, مما يجعل التنفيذ اعتباطيا والنتائج عشوائية لا تستند الى قاعدة ولا تحتكم الى منطق. ومع اننا اعتدنا نمط حياة اكثر مدنية وتحضرا نظمت معظم مجالات حياتنا العملية والوظيفية الا ان جوانب اخرى في تعاملاتنا اليومية ظلت مهملة ولا من تخطيط مسبق يحكم جدولتها. وربما كان رمضان مناسبة لابراز العديد من الجوانب السلبية التي يقع فيها الكثير من العامة نتيجة الارتجال والتسرع دون اعداد مسبق او خطوط عريضة تحدد الاحتياجات وتوضح اللوازم, سواء تعلق ذلك بتوفير الاحتياجات اليومية من صور المعيشة المختلفة او ارتبط بالاستعداد لمناسبة قادمة كما هو الحال في الاعداد لاستقبال العيد, وبالتالي لا محالة من تقبل واقع السلعة بأي ثمن حتى وإن كانت ببعض العيوب او ظهر بها جوانب قصور, طالما كان القدر المتبقي من الوقت لا يسمح باستبدالها او تعديل الوضع. وإننا اذ ندعو المستهلك الى ضرورة جدولة برنامجه اليومي بما يسمح له من تحقيق مختلف احتياجاته والتزاماته بسهولة ويسر, فإننا لا نسوق بذلك المبررات للباعة والتجار بأن يتمادوا في مغالاتهم, خصوصاً وأن الكثير منهم يستغل مناسبة اقتراب العيد باضافة نسبة (العيدية) الى خدماته, كما ان البعض يسعر البضاعة بحسب جنسية المتسوق, ووحده المواطن الذي يتضرر من هذا التلاعب نظرا للظن السائد بأنه الاعلى دخلا من بين سائر المتسوقين. وختاما اذ نهنئكم بحلول الشهر الفضيل ندعو ايضا الى المباشرة باقتناء مستلزمات العيد قبل موعده بفترة كافية تسمح باختيار الافضل وبالسعر الانسب دون الدخول في عراك السعر أو زحام الطريق. خالد درويش

طباعة Email
تعليقات

تعليقات