رأي البيان _ انتفاضة التحرير

الاحداث التي تشهدها الاراضي المحتلة في اعقاب انتفاضة الاقصى التي دخلت شهرها الثاني تستوجب على المجتمع الدولي سرعة التحرك للضغط على اسرائيل واجبارها على وضع حد لممارساتها العنصرية واعتداءاتها الوحشية ضد الشعب الفلسطيني, وكذلك لانصياعها لقرارات الشرعية الدولية القاضية بانسحابها من جميع الاراضي العربية المحتلة. ان المرحلة الحالية والظروف التي تعيشها الاراضي المحتلة تتطلب كذلك تكثيف الدعم العربي للشعب الفلسطيني سياسيا واقتصاديا وعلى كافة المستويات وفي مختلف المجالات, ومساندة الانتفاضة المباركة التي اندلعت بعد ان فاض الكيل واستفحل الامر نتيجة الطغيان الاسرائيلي والوحشية التي لم يشهد العالم مثيلا لها.. وها هي اسرائيل تحاول اخماد الانتفاضة بعد ان عجزت عن صدها رغم استخدامها للسلاح والصواريخ, ولجأت الى اعلان اتفاقات هشة قد تكون بمثابة هدنة مؤقتة لكنها غير قادرة على كبح الانتفاضة والدليل على ذلك هو الانفجار الذي وقع في القدس امس الاول. ان الانتفاضة كانت وستظل السبيل الامثل لتحرير كامل التراب المحتل واعادة الحقوق المسلوبة رغم كل محاولات الالتفاف عليها وان هدأت الانتفاضة فإن ذلك لا يعني توقفها بل هو الهدوء الذي يسبق العاصفة وهو لا يعني ايضا تراجع الادارة الفلسطينية, وكذلك ان القبول بجدول زمني لانهاء العنف لا يعني القبول بسياسة الامر الواقع التي تحاول اسرائيل فرضها وانما هو منح اسرائيل فرصة لتعديل سياستها والتخلي عن مصادرة الحقوق الفلسطينية وتدنيس المقدسات.. انها انتفاضة التحرير حتى يعود الحق لاصحابه ويرتدع المحتل ويعم السلام والامن ربوع المنطقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات