رأي البيان: ضجيج السلام

تصريحات رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود باراك المتكررة حول انسحاب قواته من جنوب لبنان وبقاعه الغربي في غضون عام ما هي الا فقاعات جوفاء وضجيج دون طحن والدليل على ذلك التصعيد العسكري اليومي الذي بات يطرح اكثر من علامة استفهام حول جديته في احلال السلام مع العرب . ان سياسة باراك حيال لبنان وسوريا رغم اعلانه استئناف المفاوضات معها خلال اسابيع تفضح جوهر عقيدته القائمة على منطق القوة العسكرية الساعية إلى فرض سلام غير متكافىء وكذلك قائمة على منطق التناقضات حيث تتزامن التصريحات مع استمرار توسيع المستوطنات وربط المسار السوري بعمليات المقاومة اللبنانية وهو امر يدرك تماما انه من المستحيلات اذ ان المقاومة خيار شعبي لن ينجح باراك أو غيره في الغاء هذا الخيار الذي روي بدماء الشهداء. إن على اسرائيل ان تعي وتفهم ان متطلبات السلام على المسارين اللبناني والسوري واضحة ولا تحتاج إلى كل هذا الزخم من التصريحات الجوفاء بل إلى ارادة سياسية ورغبة جادة في التوصل لصيغة تحفظ الحقوق وتحقق الامن والسلام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات