رأي البيان: تهديدات إسرائيل الحمقاء

التهديدات الاسرائيلية باجتياح الجنوب اللبناني ردا على اعمال المقاومة المشروعة التي يقوم بها رجال المقاومة اللبنانية امر يخرج عن المقاييس الانسانية خاصة وان اسرائيل نفسها تعرف جيدا انها معتدية ومحتلة وموافقتها على الانسحاب من الجنوب بموجب قرار مجلس الامن رقم 425 كان مجرد ضجة اعلامية لاتنطوي على اية نية صادقة لاعطاء الحق لاصحابه . والان يأتي الدور على العرب للتحرك سياسيا لدعم جهود المقاومة اللبنانية عن طريق ممارسة الضغوط داخل مجلس الامن ولدى واشنطن من اجل اجبار اسرائيل على تطبيق قرارات الشرعية الدولية. والوضع الحالي لم يعد يحتمل مجرد الكلام والهتاف والمشاعر من قبل المجتمع الدولي بل الموقف اصبح خطيرا جدا فاسرائيل مستعدة للقيام بمغامرة عسكرية كبيرة تكون بمثابة دعاية انتخابية لرئيس وزرائها بنيامين نتانياهو الذي توعد صراحة بالرد على مقتل جنوده بالجنوب اللبناني. والتوقيت الحالي مناسب جدا لعقد قمة عربية لاتكتفي فقط بالاشادة بأبطال ارنون الذين حرروا قريتهم من الاحتلال الاسرائيلي بل تبحث ايضا موضوع التهديدات الاسرائيلية باجتياح الجنوب وكيفية توحيد كلمة العرب في الرد على هذا الهجوم اذا وقع خاصة وان الخطر يهدد دولة عربية عانت كثيرا بسبب الحرب الاهلية التي لم تكد تفوق من ويلاتها بعد. ومثلما نؤمن بان السلام هو الحل لضمان امن واستقرار المنطقة نؤمن ايضا بان استمرار رجال المقاومة في الجنوب في الدفاع عن أراضيهم سيؤدي بالتأكيد في نهاية المطاف الى سحب الجنود الاسرائيليين من الاراضي اللبنانية التي تستعد لحمل لقب مقبرة العدو.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات