مع الناس:بقلم-عبدالحميد أحمد

فوز بلدية دبي والقيادة العامة لشرطة دبي بجائزة الاداء الحكومي المتميز, هو فوز مستحق بكل المعايير, اجتمعت له من العوامل والعناصر والاسباب ما يجعل الدائرتين على رأس قائمة الترشيحات, حتى ليبدو في عدم فوزهما, في حال حدث ذلك فعلاً, ظلم كبير لهما ومفارقة غير مقبولة . لذلك فنتيجة الجائزة هذا العام, وهي في دورتها الأولى, جاءت مرضية ومقبولة لانها ذهبت لمن يستحق فعلاً, خاصة ان الدائرتين شهدت كل منهما خلال السنوات القليلة الماضية تطوراً إدارياً كبيراً انعكس بالضرورة على أدائهما وسير العمل بهما, وبالتالي على تخفيف الاجراءات وتسهيل المعاملات وسرعة انجازها, وهو الطموح الذي يريد تحقيقه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع, في كافة الدوائر المحلية في الامارة. أما بالنسبة للمواطن العادي والمقيم, فالنتيجة مقنعة لأنه يرى آثار الدائرتين وأعمالهما في شتى أنحاء الامارة وأينما اتجه وذهب وحيثما سار وجاء, حتى لو لم يضطر هذا المواطن أو المقيم للتعامل المباشر مع الدائرتين, وذلك نادر, فيكفي هذا أن يرى الانجازات المتحققة من قبل هاتين الجهتين لكي يعرف ويعترف معاً بجدارتهما واستحقاقهما للفوز على غيرهما من الدوائر. فتخطيط المدينة وشوارعها الانيقة وأرصفتها النظيفة وميادينها وحدائقها الخضراء ودواراتها المزدانة بالمياه والزهور وأسواقها المنظمة والمفعمة بالحيوية والحركة ومناطق السكن فيها ذات الخدمات المتوفرة والحديثة والشواطىء والمياه الخالية من التلوث, وغير ذلك كثير من مظاهر, توحي قطعاً وتدل على وجود بلدية نشطة ومتميزة وتعرف سبيلها الى تحقيق أهدافها في خدمة بيئتها وسكانها ومدنيتها, وهو ما نلمسه جميعاً مواطنون ومقيمون في دبي. وشيوع الأمن وإنعدام مستوى الخطر الشخصي والعام, واحترام حرية الناس وحقوقها وحماية مصالحها الذاتية والعامة وانخفاض معدلات الجريمة بأنواعها وسرعة إلقاء القبض على المخالفين والخارجين على القانون وتقديمهم للعدالة وحراسة المنشآت وانضباط السير والمرور وحماية المشاة ومستخدمي الطرق وتلبية شكاوى الجمهور وتظلمهم بالسرعة القصوى وغير ذلك كثير, يوحي ويدل على وجود جهاز شرطة قوي ومتقدم وحضاري معاً يعرف واجباته كما يعرف حدوده أيضاً, وهو ما نلمسه جميعاً مواطنون ومقيمون في دبي. طبعاً هناك عوامل أخرى ساهمت قطعاً في تقدم البلدية والشرطة يلمسها جمهور المتعاملين معهما, من سرعة انجاز المعاملات الى حسن المعاملة مروراً بتوفير وقت وجهد المراجع, ما يدل على السهر المستمر على تطوير الاداء ورفع الكفاءة والانتاجية, من خلال الخطط والبرامج والتدريب, ما جعل الدائرتين فعلاً محط اهتمام الدوائر الأخرى المحلية والاتحادية في تجربتهما الادارية, ومحل احترام المقيمين والزائرين على السواء ممن يلمسون آثار أعمالهما في المدينة كلها. وبما ان الدائرتين المذكورتين هما من اكبر دوائرنا المحلية ميزانية وبشراً, فإن عدم فوزهما كان يمكن ان يكون نكبة ادارية حقيقية لهما وخيبة أمل كبيرة للمسؤولين عنهما, لولا أن الفوز ذهب لمن يستحق فعلاً, ليثبت لا جدارتهما فحسب, بل ليثبت ان المال العام حين ينفق مع ادارة سليمة يأتي بنتائج عظيمة, هي ما نلمسه جميعاً في دبي, من انجازات البلدية والشرطة معاً, فنوجه لهما التحية والتهنئة على الفوز المستحق عن جدارة.

تعليقات

تعليقات