رأي البيان: قناعة واشنطن!

تلميح الولايات المتحدة الى انها قد تصل قريبا الى القناعة باستحالة احياء عملية السلام في الشرق الاوسط يؤكد عجزها وفشلها في الضغط على اسرائيل واجبار رئيس وزرائها المتعنت بنيامين نتانياهو على الرضوخ للشرعية الدولية المتمثلة في قرارات الامم المتحدة . هذا التلميح معناه الانحياز الكامل والصريح الى جانب اسرائيل وتجاهل الحقوق العربية.. اذ كيف بدولة عظمى تصل الى الاعتراف بانها عاجزة وتقر باستحالة الامر الذي لايتطلب الا استخدام الحزم والجدية فقط ولكن هذا لايحدث مع (الصديقة) اسرائيل انما يحدث مع الدول العربية والامثلة على ذلك كثيرة بدءا بالعراق وانتهاء بالسودان وليبيا. لقد واصلت الولايات المتحدة مسرحية التحذير ومددت فصولها وغيرت وجوه الممثلين ولونت المسرح ولكن كل هذا والنتيجة واحدة هي استمرار التعنت الاسرائيلي والتصلب (النتانياهوي) بالرغم من التنازلات العربية. لهذا نرى انه آن الاوان لكي يترجل (الفارس) الامريكي ويترك صهوة جواد السلام لغيره.. لقد اثبتت واشنطن فشلها في تحريك السلام, وان تكون الراعي النزيه ولنبحث عن دور آخر وليكن اوروبيا لدفع العملية السلمية المتعثرة وكسر جمودها لعل وعسى.

تعليقات

تعليقات