رأي البيان: ليبيا والانتصار الاول

عزز قرار محكمة العدل الدولية القاضي بأحقيتها في نظر قضية لوكيربي في مواجهة الطلبات الامريكية والبريطانية بتسليمهما الشخصين المتهمين في هذه القضية, التوجهات القائلة بأن العالم الحديث مقبل على مرحلة جديدة تنهي الفردية والتفرد الدولي للقوى الكبرى, وخاصة بعد نجاح مهمة الامم المتحدة في العراق مؤخرا. قرار المحكمة الدولية يشكل نجاحا متميزا للدبلوماسية الليبية والجهود العربية, وخطوة اولى نحو تحقيق المزيد من وبشكل بارز تطوير كافة القطاعات والخدمات الليبية وعلاقتها بالعالم الخارجي. الانجاز القانوني يفتح الباب على مصراعيه امام سرعة البت في القضية وبالتالي تعويض اسر الضحايا والاهم من ذلك وقف نزيف الدم الذي يعاني منه الشعب الليبي من جراء الحصار المفروض عليه رغما عنه وبأساليب ظالمة غير متناسبة مع حجم المشكلة الاساسية. تتطلب اللحظات المقبلة وقفة عربية جماعية وجهودا صادقة مكثفة لمواصلة التحدي والمواجهة السياسية والقانونية لحجج واشنطن ولندن, ومحاولة اخراج ليبيا الشقيقة من العزلة والمعاناة والمآسي التي تتكرر بشكل دائم متواصل بسبب الظلم الواضح البين الواقع على الشعب الليبي, فالمواجهة الان اصبحت اكثر سخونة وحماسا وتستدعي المزيد من الوقت والجهد لانقاذ شعب بأكمله.

تعليقات

تعليقات