نحو تحسين الرعاية الصحية المقدمة للنساء

يشهد الاستثمار في قطاع الرعاية الصحية في الشرق الأوسط ازدهاراً كبيراً، لا سيما مع ضخ 144 مليار دولار أمريكي في المنشآت الصحية في كل أرجاء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مع نهاية عام 2020. وحسب ماسة كابيتال*، فإن دول مجلس التعاون الخليجي تساهم بأكثر من نصف هذه المبالغ المنفقة.

ولكن مع إيلاء اهتمام كبير في تزايد الأمراض غير السارية في المنطقة، تشدد صوفي سميث، مؤسِسة شركة «نبتة» التي يقع مقرها في إمارة الشارقة، على ضرورة التركيز بشكل أكبر على المشكلات الصحية التي تواجهها الإناث تحديداً.

وتضيف: «تعاني صحة النساء قلة الأبحاث والتمويل غير الكافي منذ وقت طويل، إذ تُجرى الكثير من الفحوص في العالم على الرجال فقط، ما يعني أن النساء ما زلن يعانين تفاعلات دوائية ضارة على سبيل المثال».

وتهدف شركة نبتة، التي تقدم «حلول الرعاية الصحية الهجينة»، إلى سد الفجوة في قطاع الرعاية الصحية المقدمة للنساء محلياً، وتوفير الرعاية معتدلة التكلفة والمتاحة بسهولة للجيل التالي من النساء.

وتسعى الشركة إلى نموذج جديد للرعاية الصحية «نموذج يحسن النتائج السريرية من خلال إلغاء مواطن الضعف الكامنة في منظومة الرعاية الصحية».

يستخدم تطبيق نبتة مزيجاً من الحلول الرقمية والبحوث المتطورة لاختصار الوقت والنفقات اللازمة لمعالجة المشكلات الصحية التي تواجهها النساء في المنطقة.

كما تدعم هذه المؤسسة الاجتماعية النساء من خلال نشر مئات المقالات المتعلقة بالصحة عبر بوابتها الإلكترونية [ www.nabtahealth.com ] ومجموعات الدعم عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

يرتكز نموذج عمل شركة نبتة على نماذج مسارات الرعاية، ويُعنى المسار الأول الذي يطلق في يونيو الجاري، بمشكلات الخصوبة، ويتيح تشخيص متلازمة المبيض متعدد الكيسات، وهي حالة صحية مسؤولة عن 70% من حالات العقم في المنطقة.

يمزج الحل الذي تقدمه شركة نبتة بين استشارة افتراضية يدفع مقابلها مسبقاً وتحليل دم تظهر نتائجه خلال 48 ساعة. ويمكن تشخيص الحالة خلال ثلاثة أشهر بدلاً من أن يستغرق ذلك سنوات ولقاء مقابل مادي أقل من العيادات. كما يوفر للنساء المزيد من الخصوصية والاعتماد على الذات.

خلال السنوات المقبلة، تطمح شركة نبتة إلى طرح المزيد من مسارات الرعاية الصحية لأمراض، مثل الانتباذ البطاني الرحمي وسكري الحمل وأمراض القلب وسرطانات الجهاز التناسلي والرعاية بعد علاج متلازمة المبيض متعدد الكيسات.

ويؤكد المسؤولون في شركة نبتة أنها شركة مستقلة تسعى لتحسين الرعاية الصحية المقدمة للنساء. ويقع مقر الشركة في مجمع الشارقة للابتكار، وتتعاون مع جامعة الشارقة للمساعدة على تسريع تطلعاتها في مجال البحث والتطوير.

وتتلخص خطة شركة نبتة لهذا العام في الحصول على رأس المال المخاطر، لتتمكن من تطبيق الابتكار الفعال ضمن مسارات منفصلة، وتحقق تغييراً جذرياً في الرعاية الصحية المقدمة للنساء.

وتقول سميث، التي أسست شركة نبتة بمبلغ 110.000 دولار أمريكي بتمويل من المؤسس المشارك، إنها تطمح لتؤسس شركة «عالمية رائدة في مجال صحة النساء».

وتضيف: «نريد أن نستحوذ على الشركات التي يمكنها مساعدتنا في الإضافة إلى خدماتنا. فكلما جنينا المزيد من المال ستتسع دائرة المستفيدين منا».

يعمل في شركة نبتة حالياً 21 موظفاً في المنطقة منهم خمسة مطورين يعملون من مصر.

وتضيف سميث: «يوجد في المنطقة حجم كبير من النمو المحتمل لحلول الرعاية الصحية المتمحورة حول النساء. وفي نهاية المطاف سنتوسع حول العالم، ولكننا الآن نركز على الشرق الأوسط بدرجة كبيرة.

ونبتة، التي تشير باللغة العربية إلى البراعم المتفتحة، ستدعم الرعاية الصحية المقدمة للمرأة التي تُزهر في جميع مراحل حياتها».

وتقدم مؤسسة شركة نبتة صوفي سميث نصائح للمهتمين بمثل هذه المشاريع الحديثة وغيرها، منها: «يجب أن تكون شغوفاً بفكرتك، وإلا ستفقد الدافع، لذا حاول أن تحل مشكلة شخصية أو أمراً يهمك على المستوى الشخصي».

إذا أردت أن تجني الكثير من المال وتساعد ملايين الأشخاص، عليك أن تحيط نفسك بأشخاص يشاركونك هذه الاهتمامات، ابحث عن الأشخاص الذين يعملون في المجال نفسه، ويؤمنون بالمشاريع ذات التأثير.

ابحث عن شريك مؤسس يتمتع بمهارات تكمّل مهاراتك، وسيقدم لك شريك مؤسس بخلفية تقنية مزايا إضافية كثيرة.

تأكد من تعيين أعضاء مجلس استشاري، وأن يمنحوك الوقت الكافي.

*باحثة اجتماعية

نحو تحسين الرعاية الصحية للنساء

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات