المجوهرات كوسيلة لمناصرة حقوق المرأة

تهدف شركة مجوهرات مصرية إلى منح النساء القوة والإلهام للتغلب على مصاعب الحياة، وزيادة الثقة بالنفس، وتعلم تقبل الذات، مستمدةً هذا الفكر من مفاهيم العلاج بالمواجهة.

أحرزت النساء في المنطقة العربية خلال السنوات القليلة الماضية تقدماً ملموساً نحو إظهار كامل قدراتهن وطاقاتهن الكامنة، والاحتفال باكتسابهن مزيداً من الحقوق والحريات؛ بدايةً من حصول المرأة على حقها في قيادة السيارات في المملكة العربية السعودية وصولاً إلى تشريعات تمنح النساء حصة في معظم برلمانات المنطقة العربية، بالإضافة إلى سن قوانين تُجرّم العنف الأسري.وتم كذلك اتخاذ مبادرات تتيح للنساء الفرصة ليصبحوا رائدات أعمال ورياضيات محترفات، وحتى مبرمجات كمبيوتر.

وبالرغم من ذلك، تقول بعض النساء إن من أكبر العقبات التي تواجه المرأة في المنطقة العربية هي بعض العادات والموروثات السيئة، متأصلة الجذور في مجتمعاتنا.

العلاج بالمواجهة هي طريقة علاج نفسي معروفة تُستخدم لمساعدة الأفراد في التغلب على المخاوف والقلق من خلال تعريضهم لتلك المخاوف المرضية ولكن مع تهيئة ظروف يشعرون فيها بالراحة والطمأنينة. مجوهرات سيليسا هي شركة مصرية لصناعة الحلي والإكسسوارات النسائية تستخدم نفس الأسلوب لمساعدة النساء للتغلب على المصاعب والمشاق التي تواجههن في المجتمع.

تأسست هذه العلامة التجارية في عام 2018 على يد مصممتي الأزياء المصريتين؛ نورهان سليم وليلى عبد الكريم، اللتين تبلغان من العمر 21 عاماً.وتقول نورهان سليم، التي تشغل منصب المدير الإبداعي للشركة:«ما يميزنا هو أن تصميماتنا تعبر عن حقيقة المعاناة والصراعات التي تمر بها النساء».

تشمل مجموعة منتجات سيليسا خواتم وأقراطاً وأساور وسلاسل، حيث تحكي كل قطعة منها قصة عن التحديات والصعوبات التي تواجه النساء في حياتهن، والتي يرتبط الكثير منها بالتقاليد والأعراف المجتمعية القديمة.وضمت المجموعة الأولى للعلامة التجارية «بوليفارد أوف بروكن دريمز» قطعاً فنية ترمز إلى الختان وتشويه الأعضاء التناسلية للإناث، فضلاً عن الأحلام المُحطمة والدموع.

بدأ الثنائي رحلتهما في مجال ريادة الأعمال في مرحلة المراهقة، حيث أطلقتا أول علامة تجارية للمجوهرات تحت اسم «ترينتي ديزاينز» وهما في المرحلة الثانوية من خلال متجر إلكتروني وما زالت تلك العلامة في الأسواق حتى الآن. ومن جانبها، تقول نورهان سليم: «لقد أردنا أن نبدع منتجاً أفضل وذا قيمة ويحمل في طياته رؤية وهدفاً».

قد لا تناسب منتجات سيليسا كل الأذواق نظراً لطبيعة التصميمات، التي ترمز لمواقف مؤلمة بدلاً من روح البهجة والسرور التي يُفترض أن ترسمها قطع المجوهرات التقليدية.

ومع ذلك، فهناك بعض خبراء الأزياء في العالم العربي يعتقدون أن نساء المنطقة يعجبهن قطع مجوهرات سيليسا ومظهرها، ومن بينهم مصممة الأزياء الإماراتية عائشة رمضان، التي تقول: «أنا شخصياً أشعر أن المجوهرات يجب أن تعبر عني. فالنساء مزاجيات بطبيعتهن.

لذلك، قد نرغب في بعض الأحيان الخروج بأزياء بسيطة للغاية، وفي أوقات أخرى نرغب في ارتداء كل ما تحويه خزانة الملابس. أهم شيء هو أن نشعر بأننا نرتدي ما يناسبنا ويعبر عنا، بغض النظر عن الأسلوب الذي نختاره».

تأمل نورهان سليم وشريكتها أن تكون تلك القطع والإكسسوارات ذات التصميم الجريء مصدر إلهام للنساء، اللائي يرتدينها ليتمكنّ من التغلب على صعوبات حياتهن ويتعلمن حب أنفسهن والاعتزاز بها، بغض النظر عما يريد العالم فرضه عليهن من معتقدات.

وتشير نورهان قائلة: ليست هناك قضية مُلحة واحدة يتعين على نساء المنطقة العربية مواجهتها، ولكن هناك العديد من المشكلات بدايةً من كسر قلوبهن والتعرض للتحرش والمضايقة في الشوارع، وصولاً لختان الإناث في بعض الدول.

منتجات شركة سيليسا متاحة حالياً في جمهورية مصر العربية فقط، من خلال متجر "كونسبت" في القاهرة، وكذلك عبر الإنترنت.وتخطط الشركة لغزو السوق الدولية قريباً. وعلى الرغم من أن القصص التي تعبر عنها قطع المجوهرات مستوحاة في الأساس من حياة النساء العربيات، إلا أن رائدتي الأعمال ترغبان في أن يكون لتلك القصص ارتباطاً وصدى بين نساء العالم أجمع.وتختتم نورهان الحديث بقولها: كلنا نواجه نفس التحديات.

تواجه النساء بشكل عام مصاعب وتحديات حقيقية في حياتهن اليومية. وتهدف علامتنا التجارية إلى إحداث تغيير في طريقة نظرة النساء لأنفسهن وكيفية تعاملهن مع تلك المصاعب.

Ⅶ فريق حوار الشرق الأوسط *

طباعة Email
تعليقات

تعليقات