منصة موضة لدعم المواهب العربية

صورة

لطالما كانت رائدة الأعمال السعودية العنود المبارك شغوفة بالموضة والأزياء. واستمتعت العنود، بصفتها من هواة السفر، باكتشاف تصميمات جديدة وقطع الأزياء المميزة أينما ذهبت، لكن هذه الفكرة لم تخطر ببالها إلا بعد تحدثها مع صديقاتها عن إمكانية إنشاء منصة اجتماعية لمحبي الموضة.

وبعد أن سئمت رؤية الملابس ذاتها في كل مكان، قررت العنود إنشاء تطبيق فاشتوري Fashtory، وهو تطبيق يربط بين مصممي الأزياء المبتدئين من جميع أنحاء العالم، ولا سيما منطقة الشرق الأوسط، وعشاق الموضة. ومن خلال هذا التطبيق، يمكن للنساء أن يتصفحن دليل الأزياء والاتصال مباشرة بالمصممين لمعرفة المزيد عن منتجاتهم. لا يُعد فاشتوري، الذي صُمم ليعمل كدليل فقط، موقعاً للتعاملات؛ وبالتالي لا يمكن إجراء أي عملية بيع من خلاله.

وقالت العنود: «أنشأت فاشتوري ليكون منصة تجمع بين محبي الموضة والمصممين الصاعدين. يمنح التطبيق الفرصة للمصممين ليكونوا من أبرز المصممين في المستقبل ويسمح لعشاق الموضة بإيجاد شيء فريد حقاً».

ومن خلال إتاحة الفرصة للنساء لتصفح الملابس والأكسسوارات من جميع أنحاء العالم، تأمل العنود أن تجعل العلامات التجارية للمصممين الصاعدين في متناول الجميع في كل مكان.

التفوق في سوق الأزياء عبر الإنترنت، وتزدهر سوق الأزياء في السعودية، إذ تُعد واحدة من أسرع أسواق التجزئة نموًا في العالم واحتلت المرتبة الثامنة عالمياً حسب تصنيف شركة إيه تي كيرني الأميركية للاستشارات الإدارية لعام 2016. ومع زيادة انتشار الأجهزة المحمولة والرقمية في كل عام، من المتوقع أن تصبح التجارة الإلكترونية هي الرهان الأكبر في سوق الأزياء، لكن تطبيق فاشتوري مختلف عن معظم منصات الأزياء الرقمية.

وأوضحت العنود قائلة: «في حين أن هناك العديد من منصات التجارة الإلكترونية في سوق الأزياء، لا توجد شبكة اجتماعية تسهل المحادثات المهمة بين المصممين والمشترين المهتمين».

وبدلًا من التصفح عبر انستغرام أو الاعتماد على التسويق الشفهي، وهي أساليب يمكن أن تستغرق وقتاً طويلاً، يمكّن تطبيق فاشتوري النساء من الاتصال مباشرة بشبكة واسعة من العلامات التجارية لمصممي الأزياء.

وحتى الآن يعمل تطبيق فاشتوري في 26 دولة تشمل أذربيجان والبرازيل وكندا والصين وكوريا الجنوبية والسويد والولايات المتحدة على سبيل المثال لا الحصر، كما يشمل دليل الأزياء كل شيء من الملابس والعباءات والمجوهرات والأكسسوارات والأحذية. ورغم ذلك، يهتم تطبيق فاشتوري بدعم المواهب المحلية ويعرض منتجات لعدد من المصممين الإماراتيين مثل Pose Arazzi وAhude التي يقع مقرها في المملكة المتحدة.

وحتى الآن، يلقى التطبيق قبولاً واسعاً بين النساء. ومن خلال أكثر من 3000 متابع على منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بالتطبيق منذ إصداره قبل بضعة شهور، يبدو أن فاشتوري في طريقه لتحقيق وصول أساسي ناجح إلى المتابعين.

ولكن مثل أي شركة ناشئة، فإن الطريق إلى النجاح يمكن أن يكون صعباً.

كرّست العنود –التي تعمل بدوام كامل في أعمال عائلتها-كل وقت فراغها لتطوير وتنمية فاشتوري.

وقالت العنود: «كان ذلك عملاً شاقاً في بعض الأحيان، لكن العمل الشاق والساعات الطويلة كان أمراً مستحقاً بالتأكيد وخاصة عندما رأيت مدى سرعة نمو فاشتوري خلال هذه الفترة القصيرة من الوقت».

ورغم أنها تأمل أن تتمكن قريباً من التركيز فقط على فاشتوري، ستواصل العنود العمل بكلا المشروعين في آن.

كان تطوير التطبيق بمثابة تحدي للعنود أيضاً، نظراً لعدم تمتعها بأي خبرة سابقة في مجال تقنية المعلومات؛ كان على الفتاة السعودية أن تتعلم العديد من المهارات لتطوير تطبيقها.

وقالت العنود: «رغم أنني لم أتولى برمجة التطبيق بنفسي، كان عليّ أن أتعلم العديد من المهارات التقنية في حال حدوث فشل مفاجئ في النظام».

ورغم مخاوفها، اكتسبت العنود المهارات اللازمة وكانت قادرة في نهاية المطاف على إعادة تشغيل التطبيق يدوياً في حال حدوث فشل بالنظام.

وقالت العنود: «كانت قدرتي على القيام بذلك مجزية للغاية وتُعد قدرتي على القول إنني طورّت تطبيقاً سهل التشغيل مثل هذا مصدر فخر كبير بالنسبة لي».

ولكن التحدي الأكبر الذي واجهته العنود حتى الآن هو تمييز فاشتوري عن غيره من تطبيقات الأزياء في السوق.

وعن ذلك قالت العنود: «في ظل وجود العديد من منصات التجارة الإلكترونية الناشئة في صناعة الأزياء، كان من السهل بالنسبة لتطبيق فاشتوري أن يقع بالخطأ في الفئة ذاتها».

وأضافت قائلة: «ولكن بعد أن تمكنّا من التواصل مع مستخدمينا بشأن أساليب عمل منصتنا، تمكنوا بسهولة من استيعاب المفهوم وتقدير قيمة التطبيق».

وتعمل العنود الآن على تطوير ميزات جديدة في تطبيق فاشتوري لتعزيز تجربة مستخدميه. ورغم أن ذلك قد يستغرق بعض الوقت؛ فإنها ملتزمة بتوسيع وصول تطبيقها إلى كلٍ من المصممين وعشاق الموضة.

واختتمت العنود حديثها قائلةً: «حلمي بالنسبة لتطبيق فاشتوري هو أن يصبح التطبيق المناسب لعشاق الموضة المسافرين بحثاً عن الأزياء الفريدة وللمصممين ليتواصلوا مع شبكة أكبر من العملاء».

* باحثة اجتماعية

طباعة Email
تعليقات

تعليقات