اختيار دبي وأبوظبي كأول مدينتين في العالم لإطلاق "الميتافيرس" العالمي

ت + ت - الحجم الطبيعي

قامت حكومة دبي مؤخراً بإنشاء اللجنة العليا لتكنولوجيا المستقبل والاقتصاد الرقمي، التي ستشرف على جهود دبي لترسيخ مكانتها كمركز عالمي رئيسي لاعتماد تكنولوجيا الميتافيرس".

ونتيجة لهذا الإعلان، اختارت "میتارفيرس هولدينغز" دبي وأبوظبي كأول مدينتين يتم إطلاقهما كجزء من طرحها "الميتافيرس" العالمي، ستتوافق بيئتهما الافتراضية المتطورة مع الأحداث والمواقع الواقعية، مع النسخة التجريبية التي من المتوقع أن يتم طرحها في الربع الرابع من العام 2022، وستصبح متاحة على مستوى العالم بعد ذلك بوقت قصير.

سيتمكن المستخدمون على مستوى العالم من تجربة أبرز مناطق الجذب والمعالم في دبي وأبوظبي، بالإضافة إلى مرافق العالم الحقيقي وهم ينعمون بالراحة في منازلهم - دمج العالمين المادي والرقمي.

تقدم المنصة الجديدة ميتافيرس شاملاً قائماً على المرافق في العالم الواقعي مع إمكانية التشغيل البيني الكامل متعدد الأجهزة، ويقصد به البث بسرعة، على عكس تطبيقات الواقع الافتراضي الحالية، التي على عوالم خيالية رقمية صغيرة الحجم.

يمكن للمستخدمين إيجاد التآزر بين احتياجاتهم والمنصة التي تشمل تقنية "البلوك تشين" الخاصة بالرموز غير القابلة للاستبدال، سيشمل ذلك وظائف للتصفح والتسوق من أكبر العلامات التجارية ومتاجر البيع بالتجزئة وشراء مساحات إعلانية في مدينة الواقع الافتراضي وحضور محاضرات محاكاة، بالإضافة إلى القدرة على التقدم للحصول على تأشيرات الإقامة، ورخص العمل والمزيد.

وصرح الرئيس التنفيذي لشركة "ميتاريوس هولدينغز"، التي تتخذ من دبي مقراً لها، بريفن ريدي، قائلاً: بعد الفحص الدقيق للمناطق الرائدة الأخرى، تم اتخاذ القرار في أن دبي وأبوظبي أول مدن محاكاة ضمن عالم الميتافيوس الجديد الخاص بنا.

نعتقد أن دبي في طليعة الابتكار والتحول الرقمي، مدفوعة برسالة ورؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة وحاكم دبي وسمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم، ولي عهد دبي".

تؤسس هذه الرؤية لدولة الإمارات العربية المتحدة كدولة رائدة في مجال تبني المفاهيم المبتكرة والنماذج الاقتصادية والتقنية التجريبية، وبالتالي لم يكن هناك سوى مكان واحد لنا للظهور لأول مرة. ينبهر الناس في جميع أنحاء العالم بالتطور المستمر لدولة الإمارات العربية المتحدة، وعلى الصعيد العالمي، ينبهر الناس بصعود الإمارات وتطلعاتها المستمرة نحو المستقبل.

تلتزم "ميتار فيرس هولدينغز" بتوفير مبلغ 200 مليون درهم إماراتي للمشروع مع المنصة الجديدة، وذلك من أجل أن تكون أحدث تقنية ميتافيرس متاحة في السوق والتي من المتوقع أن تحقق أرباحاً قدرها 1 تريليون دولار أمريكي في الإيرادات السنوية في غضون 6-8 سنوات قادمة.

قالت كارين نايدو" من "Zengary"، المستشارة الإستراتيجية لشركة "ميتار فيرس هولدينغز": بعد الإطلاق القادم للنسخة التجريبية، سنطلق المزيد من المواقع الرئيسية في جميع أنحاء الإمارات مع التركيز على إنشاء مساحات افتراضية يتم تحجيمها بصريا وطوبوغرافيا وهندسيا لإعادة خلق الشعور الأكثر واقعية في "ميتافيرس" دبي وأبوظبي، مع مساحة للمجتمعات الافتراضية، التي لا نهاية لها والمترابطة باستخدام سماعات الواقع الافتراضي (VF) ونظارات الواقع المعزز (AR) وتطبيقات الهواتف الذكية والأجهزة الأخرى، وقد نسعى إلى استكشاف قطر والمملكة العربية السعودية كمرشحين محتملين لإنشاء دولنا الافتراضية التالية بعد إطلاق الإمارات العربية المتحدة ".

نظرا لأن حكومة الإمارات العربية المتحدة تبذل قصارى جهدها لتعزيز اعتماد تقنية "البلوك تشين" والأصول الرقمية و"الميتافيرس" في جميع أنحاء المنطقة، يعتقد "أفضال بايج"، الشريك الاستراتيجي في "ميتارفيرس هولدينغز"، أن هذه المنصة الجديدة ستربط كل من مهمة حكومة الإمارات العربية المتحدة بفرصة الاستفادة من مجالات التركيز الرئيسية للعقارات والتعليم والمعالم السياحية وتجارة التجزئة والخدمات الحكومية والرعاية الصحية والخدمات المهنية.

وأضاف "أفضال"، إن حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة تتصرف بطريقة تحظى بإعجاب وتقدير المجتمع العالمي. نعتقد أن هذه المنصة الجديدة ستساعد السوق المتوقع البالغ 4 مليارات دولار أمريكي في الإمارات على التوسع في طليعة التكنولوجيا واحتضان الإمكانيات الحقيقية للويب 3.0 كميرة ليس فقط للتقدم الاقتصادي، ولكن أيضا للمجتمع ككل، يمكننا المساعدة في إطلاق حركة من شأنها أن تحدث ثورة في الطريقة التي نعيش بها اليوم من خلال إنشاء هذا العالم أولاً وإظهار دبي وأبو ظبي في أفضل حالاتهما".

طباعة Email