اكتشاف مقبرة جماعية في كربلاء

السبت 16 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 17 مايو 2003 اكتشف متطوعون عراقيون أمس مقبرة جماعية جديدة في كربلاء قرب ضريح الإمام الحسين، وقاموا بجمع أشلاء جثث ضحايا أجهزة الأمن العراقية إبان حكم صدام حسين الرئيس العراقي المخلوع. وذكرت وكالة اسوشيتدبرس الأميركية ان المتطوعين استخرجوا بقايا جثث 45 عراقياً بعد ثلاث ساعات من التنقيب عن المقبرة. واحتشد أكثر من ألف عراقي حول المقبرة وهم يرددون هتافات بالثأر لدماء الشهداء وعقاب المجرمين. إلى ذلك، أعلن المؤتمر الوطني العراقي بزعامة احمد الجلبي والمدعوم من الولايات المتحدة أمس العثور على مقبرة جماعية في غرب بغداد قد تكون تحتوي على بقايا مفقودين كويتيين خلال حرب الخليج (1991). واوضح مسئول في المؤتمر الوطني العراقي لوكالة فرانس برس ان «القوات العراقية الحرة» الميليشيا التابعة للمؤتمر الوطني العراقي اكتشفت المقبرة الجماعية قبل اسبوع في الحبانية (حوالى 80 كلم غرب بغداد) وعثر فيها حتى الآن على نحو اربعين جثة. وقال المسئول الذي طلب عدم كشف هويته ان «بعض الجثث كانت مكبلة بحبال وتحمل اثار رصاص في الرأس». وتابع ان «القوات العراقية الحرة» تواصل اخراج الجثث غير انه لن يكون في وسع المؤتمر الوطني التعرف اليها، مشيرا الى ان هذا يتطلب خبراء. غير ان المؤتمر الوطني العراقي افاد في بيان ورد الى وكالة فرانس برس في لندن ان تحاليل اولية اجراها مسئولون من المؤتمر في قاعدة جوية في الحبانية «اثبتت ان المفقودين الكويتيين دفنوا في هذه المقبرة الجماعية». واعلنت القيادة الاميركية الوسطى في التاسع من مايو اكتشاف مقبرة جماعية في جنوب العراق قد تكون تحوي بقايا مفقودين كويتيين. وتؤكد الكويت ان 605 اشخاص من جنسيات مختلفة محتجزون في العراق منذ العام 1991. واعترف نظام صدام حسين بانه اسر عددا من الكويتيين ولكنه اكد انه فقد اثرهم بعد حرب الخليج في 1991، مشيرا في المقابل الى فقدان 1142 من مواطنيه منذ 1991. وقررت الكويت في ابريل تقديم مكافأة قدرها مليون دولار لقاء اي معلومات «صحيحة» حول مصير المفقودين. ـ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات