صحف موسكو: روسيا تقبل برفعها مقابل التطبيع مع اميركيا، شرويدر يؤيد رفع عقوبات العراق «في اسرع وقت ممكن»

الجمعة 15 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 16 مايو 2003 اعلن المستشار الالماني غيرهارد شرويدر في حديث لشبكة التلفزيون الالماني «اي ار دي» اجري معه من هانوي امس انه يؤيد رفع العقوبات الدولية المفروضة على العراق «في اسرع وقت ممكن». وقال شرويدر «نرى انه لم يعد هناك مبرر للعقوبات ويجب ان ترفع في اسرع وقت ممكن». واوضح «نريد دعم عملية واقعية قدر الامكان وبقدر ما لا يتعارض ذلك مع مواقفنا الاساسية»، مشيرا الى تأكيد المانيا مرات عدة بعد الحرب على ضرورة ان تتم اعادة اعمار العراق برعاية الامم المتحدة. وجاءت تصريحات شرويدر عقب وصول كولن باول وزير الخارجية الاميركي الى برلين. في نفس الموضوع قالت الصحف الروسية امس في اعقاب زيارة وزير الخارجية الاميركي كولن بول لروسيا ان موسكو ستقبل بقرار مجلس الامن بشأن رفع العقوبات عن العراق وذلك من اجل اعادة العلاقات مع الولايات المتحدة الى طبيعتها. وقالت صحيفة «كومرسانت» الليبرالية ان «واشنطن تطلب من روسيا عدم معارضة تبني قرار يقضي برفع كافة العقوبات عن العراق باستثناء الحظر على مبيعات الاسلحة ان موسكو مستعدة للقيام بذلك». واضافت الصحيفة ان «الولايات المتحدة تريد تقليل دور الامم المتحدة الى ادنى مستوى وتريد من روسيا الحليفة الرئيسية للامم المتحدة ان توقع على ذلك، ان هذا هو الثمن الذي تطلبه الولايات المتحدة لتطبيع العلاقات بين البلدين. ويبدو ان موسكو مستعدة لدفعه». اما صحيفة «نيزافيسمايا غازيتا» المعارضة فقالت ان «موسكو لم تعد تتحدث عن رفض كامل لمسودة القرار الاميركي بل انها تعرب عن املها بامكانية التوصل الى اتفاق يكون مقبولا عند الطرفين». وعلقت صحيفة «فريميا نوفوستي» الموالية للكرملين بالقول ان روسيا تواصل التأكيد على عودة المفتشين الدوليين الى العراق. واضافت انه خلال زيارة باول الى موسكو فان «الولايات المتحدة وروسيا سعتا الى اظهار ان خلافهما حول العراق اصبح جزءا من الماضي وان استقرار العلاقات الثنائية سيكون على المدى الطويل». ا. ف. ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات