تهريب صدام عبر إيران إلى روسيا بموجب صفقة ثلاثية

الثلاثاء 12 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 13 مايو 2003 ذكرت مجلة «فوكس» الألمانية الأسبوعية المحافظة أمس ان هناك مؤشرات تؤكد وجود اتفاق أميركي ـ روسي ـ عراقي تم بمقتضاه تهريب صدام حسين من العراق إلى روسيا، وذلك خلافاً للتقارير التي نشرت مؤخراً وتحدثت عن وجوده داخل العراق. وقالت المجلة الألمانية إن عدم قيام النظام العراقي باستخدام الأسلحة الكيماوية في الحرب وسقوط بغداد السريع وعدم اشعال النيران في آبار النفط العراقية رغم تجهيزها لذلك، كل هذا يؤكد وجود هذا الاتفاق على تهريب صدام حسين إلى روسيا. واستشهدت بأقوال سعد المجيد الحارس الشخصي لعدي صدام حسين حول ما حدث في التاسع من أبريل الماضي، حيث قال إن عائلة صدام التقت في مكان متفق عليه مسبقاً، وجاء أحد حراس صدام وقال لعدي إن أباه جاهز وإن الأوان قد آن للتحرك، وبادر إلى ركوب سيارة من طراز تويوتا في قافلة انطلقت مسرعة. وأشار إلى أن عدي وزع بعض الأموال على الحراس بالعملة الإيرانية (التومان)، الأمر الذي أثار غضب بعضهم، وأوضح ان الاتجاه الذي سلكه صدام إلى روسيا هو عبر إيران وليس عبر سوريا. وذكرت «فوكس» ان المخابرات الألمانية استبعدت أن يكون صدام قد توجه الى روسيا عبر سوريا لعديد من الأسباب، منها تعدد أعدائه هناك ونشاط عناصر الموساد الخفي، فضلاً عن احجام دمشق عن الدخول في صدام مع الغرب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات