«صنداي تليغراف»: عزة ابراهيم في سوريا

الاثنين 11 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 12 مايو 2003 ذكرت صحيفة «صنداى تليغراف» أن هناك تقارير عن أن عزة ابراهيم نائب الرئيس العراقى السابق وأحد أوثق الرجال المحيطين بصدام حسين يخضع لحماية الحرس الجمهورى السورى فى قاعدة عسكرية فى العاصمة السورية. وقالت الصحيفة المعروفة بتأييدها للحرب ولاسرائيل امس ان عزة ابراهيم المدرج على القائمة الأميركية للمسئولين العراقيين المطلوبين هو واحد من بين الآلاف من شخصيات النظام العراقى السابق التى يعتقد أنها تسللت الى سوريا قبل أن تغلق دمشق الحدود وكان عزة ابراهيم الذى اسندت اليه مهمة الدفاع عن شمال العراق قد قرر الفرار بعد انهيار تلك الجبهة . ونقلت الصحيفة البريطانية عن دبلوماسيين فى دمشق قولهم انه قبل أن يهدد الرئيس الأميركى جورج بوش سوريا بعواقب وخيمة اذا ما ظلت حدودها مفتوحة منحت دمشق مسئولين عراقيين تأشيرات دخول لمدة شهر واحد. وقال دبلوماسى للصحيفة ان السوريين سمحوا لعزة ابراهيم بالبقاء وان مبلغا كبيرا من المال جرى دفعه لعبور الحدود عبر طريق غير معروف يستخدمه رعاة الأغنام . وأضاف الدبلوماسى انه على الرغم من أنه يعامل بصورة طيبة فانه ليس بوسعه الانتقال الى أى مكان آخر وأنه محظوظ اذ لم يتسجب السوريون بعد لطلبات بتسليمه. ا. ش. ا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات