البشير يبحث مع مستشاره تهيئة الجماهير لاعلان اتفاق السلام

الاحد 10 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 11 مايو 2003 بدأت في ضاحية ماشاكوس بنيروبي امس الجولة الحاسمة لمفاوضات السلام بين وفدي الحكومة السودانية والحركة الشعبية التي يتزعمها القائد الجنوبي جون قرنق، لوضع نهاية لحرب ممتدة منذ اكثر من عقدين. وفي تصريحات متسقة مع موجة التفاؤل المتصاعدة بالتوصل الى اتفاق سلام بنهاية الشهر المقبل جدد امس عمر البشير الرئيس السوداني عزم حكومته على التوصل لاتفاق شامل عبر المفاوضات. وأعلن الدكتور غازي صلاح الدين مستشار رئيس الجمهورية للسلام في تصريحات أمس بالقصر الجمهوري بأنه قدم تنويراً للبشير عن بدء المفاوضات مع حركة قرنق وأضاف بأن اللقاء بحث كيفية إعداد الجماهير بالداخل لتحمل مسئولياتها تجاه السلام وتعزيز مسيرتها نحو توقيع سلام نهائي. وقال غازي صلاح في تصريح لوكالة الانباء السودانية الرسمية «سونا» ان واجبنا الآن توضيح التفاعلات الداخلية التي تحدث في الساحة السياسية والمجتمع السوداني ومتابعة مواقف الأطراف الأخرى. وحول النتائج المحتملة لهذه الجولة والوصول للاتفاق الشامل للسلام قال ان الحكومة وفقاً لشهادة المراقبين بذلت ما في وسعها خلال الفترة الماضية.وتوقع ان تستمر هذه الجولة لمدة عشرة أو أحد عشر يوماً مشيراً لما حدث من اتفاق حول كيفية التفاوض تجاه الموضوعات المختلفة، وعبّر غازي عن تطلعه في ان تُنظر هذه الموضوعات مجتمعة لتكوين صورة ولو تقريبية للسلام وما سيأتي به من تحولات ايجابية. الخرطوم ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات