دافعت عن تشكيل قوات تدخل سريع، ألمانيا تؤكد الحاجة لجيش أوروبي مستقل

الاثنين 4 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 5 مايو 2003 قال بيتر شتروك وزير الدفاع الألماني أمس ان اوروبا تحتاج الى «قوة عسكرية مشتركة للتدخل السريع». وأشار الى حاجتها أيضاً لجيش أوروبي مستقل. واشار شتروك في حديث لمحطة التلفزيون الالمانية شبه الرسمية «زد دي اف» ضمن برنامجها الاسبوعي بعنوان «برلين ديريكت» الى انه «يتعين ان تكون هذه القوات قادرة على التصرف والتفاعل مع الاحداث بدون مساعدة عسكرية اميركية». يذكر ان شتروك توجه الى واشنطن أمس للمشاركة في المؤتمر غير الرسمي لوزراء دفاع حلف شمال الاطلسي (ناتو) الذي سيستمر يومين ومن المقرر ان يلتقي على هامش المؤتمر نظيره الاميركي دونالد رامسفيلد. وعزا شتروك انطلاق الحديث مجددا داخل الاتحاد الاوروبي حول تأسيس قوات اوروبية للتدخل السريع او حتى تأسيس جيش اوروبي مشترك في هذه اللحظات بالذات في الدرجة الاولى الى عدم التكافؤ في القدرات العسكرية بين الولايات المتحدة والدول الاوروبية، مشيرا ايضا الى ان المخصصات العسكرية في مجمل الميزانية العامة للولايات المتحدة تعتبر اكثر من هذه المخصصات في الميزانيات العامة لدول الاتحاد الاوروبي. ومن الاسباب التي تدعو اوروبا الآن للتفكير في تأسيس جيش اوروبي مشترك ذكر شتروك «تولي الاتحاد الاوروبي لمهمات حفظ الامن والاستقرار في مقدونيا وربما مستقبلا ايضا في البوسنة والهرسك». وردا على سؤال اكد شتروك ان سبب التباين والابتعاد الحالي والفتور في العلاقات الاميركية الاوروبية وخاصة العلاقات الاميركية الالمانية يرجع في الدرجة الاولى الى الخلافات في الاراء حول سياسة الولايات المتحدة تجاه العراق منوها ان ذلك يعتبر «في هذه الاثناء معروفا ولا يحتاج الى تفسير او شرح ولكن الاهم هو عدم انطلاق منافسة بين الدول الاوروبية وبين الولايات المتحدة اذ ان ذلك يعتبر عديم الفائدة او الجدوى ولكن من الضروري ان تقوم اوروبا بتركيز قوتها العسكرية في قوات تدخل سريع مشتركة لجعلها قادرة على التفاعل اذا تطلب الامر ذلك ». ولم يستبعد شتروك ان تتجه «الامم المتحدة مستقبلا الى اوروبا وتطلب منها بعد تشكيل قوات التدخل السريع الاستعانة والمساعدة بهذه القوات في حال تمت الحاجة اليها» منوها في الوقت ذاته إلى أنه ستتم مراعاة كافة الدول الاوروبية في عضوية تلك القوات السريعة وبدون استثناء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات